دليل المراكز المهياة لذوي الاعاقة في السعودية
عدد مرات النقر : 6,519
عدد  مرات الظهور : 87,403,425موقع خيري للاحتياجات والتبرعات
عدد مرات النقر : 13,919
عدد  مرات الظهور : 87,403,378
مساحة إعلانية متاحةالجمعية الخيرية لتحفيظ القران الكريم
عدد مرات النقر : 2,536
عدد  مرات الظهور : 54,235,426
القران الكريم بعدة لغات
عدد مرات النقر : 12,859
عدد  مرات الظهور : 80,975,525الاربعين النووية
عدد مرات النقر : 2,619
عدد  مرات الظهور : 56,185,841

العودة   الشبكة السعودية لذوي الاعاقة > إسلاميات > الملتقى الاسلامي
تغيير الستايل

الملتقى الاسلامي أحاديث - قصص وعبر دينية، المواضيع والقضايا الإسلامية، أسئلة وأجوبة دينية

الإهداء



نريد شباب هوية ولا يعيش في فراغ

الملتقى الاسلامي



نريد شباب هوية ولا يعيش في فراغ

نريد شباب هوية ولا يعيش في فراغ حامد المهيري الشباب المسلم فقير لهويته ولضياع عمره في الفراغ، لأن المربين والموجهين وعلماء الإسلام ورجال الفكر، وولاة الأمور أهملوا فرض

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-10-2009 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو متفاعل

الصورة الرمزية رابعة الحراكي
إحصائية العضو








رابعة الحراكي has a spectacular aura aboutرابعة الحراكي has a spectacular aura about
 


مواضيع أعجبتني: 0
تلقى إعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
عدد الترشيحات : 0
عدد المواضيع المرشحة : 0
عدد مرات الفوز : 0

الاوسمة

معلوماتي ومن مواضيعي
تشخيص الاعاقة السمعية وتعريفها وأنواعها
سوء معاملة ذوي الأمراض الوراثية والاحتياجات الخاصة
علامات تنذر بوجود إعاقه لدى الطفل
إتيكيت مقابلات العمل لذوي الاحتياجات الخاصة :
اضطرابات النطق لدي ذوي الشلل الدماغي
عدسات لاصقة تعيد البصر للمكفوفين
ردود فعل الوالدين [ للإعاقة ]
برنامج إرشادي في خفض قلق المتلعثمين
انطلاق الدورة التدريبية الثالثة لمؤسسات المجتمع المدني حول حقوق ذوي الإعاقة
ملف متكامل عن الشلل الدماغي Cerebral Palsy
الإعاقة وأثرها النفسي على المعاق
خصائص وآثار الإعاقة البصرية والمتطلبات التربوية
الحبسه الكلاميه
كفيف سعودي يحفظ القرآن برقم الآية ويتعرف علي أرقام الجوالات
واقع المرأة في ظل الإعاقة..
الأحاديث النووية
التأخر اللغوي والخلل في تطور مهارات النطق يتطلب علاجا تخصصيا
لأول مرة: نموذج لسيارة يقودها فاقدو البصر
أبحاث أميركية واعدة لإعادة البصر إلى المكفوفين
إعاقة الأبناء وقسوة الآباء: الأم تنازلت رسميا عن ابنتها.. والأب يعاير ابنه
اضطراب فرط النشاط الحركي ونقص الانتباه عند الأطفال.. مشاكل و
مقترحات للتعامل مع أطفال فرط الحركة
البدء في بحوث لعلاج مرض التوحد
التشخيص المبكر للتوحّد يساعد في علاجه
التربية الخاصة - Special Education
أخلاقيات الأفراد العاملين في مجال التربية الخاصّة
الكفيفات : نحن نعرف كيف نختار شريك حياتنا
الاستعداد قبل تعليم الطفل القراءة
لأول مرة.. توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة في المطاعم
[[ ذاكرة الجسد: حقيقة علمية !! ]]


المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي نريد شباب هوية ولا يعيش في فراغ

نريد شباب هوية ولا يعيش في فراغ





حامد المهيري

الشباب المسلم فقير لهويته ولضياع عمره في الفراغ، لأن المربين والموجهين وعلماء الإسلام ورجال الفكر، وولاة الأمور أهملوا فرض العين عليهم وهم يعلمون أن تارك هذا الفرض أخلّ بواجبه الديني والإنساني وهو أيضا فرض كفاية على من يستطيع سوى هؤلاء.

إن المتدبر في واقع الحياة يلحظ أن ثقافة الشباب المسلم واردة عليهم من أيد أجنبية لا يخلو بعضها من عداء مضمر مبيت للعرب والمسلمين، فالصحف والمجلات المصورة والأقلام والروايات والقصص والكتب المسلية والقنوات الفضائية المسموعة والمرئية ووسائل الاتصال بمختلف أحجامها وأصنافها جلها أو أغلبها تصدرها لنا بعيوبها أياد وأصوات أجنبية بفحش وعنف وفظاظة وكراهية، فتؤثر في شبابنا وفي أخلاقهم إذ ترسم في أذهانهم بطولات وقدرات خرافية؛ فلو تعمق الملاحظ فيما يقدم للشباب لوجد ثقافة سوقية غرائزية جنسية وتلك هي السيئة الأولى.

أما السيئة الثانية فهي ضياع الهوية والانتماء وتعدد الانتماءات واختلافها حتى أصبح الشباب يميل إلى صنف "اللامنتمين" وكثر هذا الصنف؛ أما المنتمون فقد تعددت انتماءاتهم واختلفت حتى صدق فيهم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "تفرقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، والنصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وسوف تتفرق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا فرقة واحدة هي الآخذة بكتاب الله وسنة رسوله" رواه الترمذي وابن ماجة.

فبحثت عن الفرقة ذات التوجه الصائب السليم فتوصلت إلى أن النص القرآني المنزل هو القول السديد الميسر، لا غلظة فيه ولا فظاظة ولا عسر ولا حرج يقنع العقل السليم بنوره المعرفي والعلمي، ويزيل سحابة التردد، بينما كل اجتهادات الفكر البشري محدودة بزمن أصحابها في كل ما يتعلق بشؤون الدنيا، وهذا ينسجم مع قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "أنتم أعلم بأمر دنياكم". وقول علي بن أبي طالب "لا تجبروا أولادكم على أخلاقكم لأنهم خلقوا لزمان غير زمانكم"، وقول أبقراط "اكشف عن الماضي، شخّص الحاضر، تتبأ بالمستقبل".

ولهذا يستحسن اعتماد هذه "الأمور الثلاثة: فأمر تبين لك رشده فاتبعه، وأمر تبين لك غيه فاجتنبه، وأمر اشتبه عليك فكِلْه إلى عالمه". وهذا التوجه يستقيم مع قول الله تعالى "لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي" "البقرة آية 256" ويستقيم مع النظرة المستقبلية التي أكد عليها الله سبحانه وتعالى لرسوله محمد صلى الله عليه وسلم "ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين" "يونس آية 99"، فالمطلوب الحفاظ على الانتماء إلى الإسلام، ووحدة الكلمة ونصرة الحق وخدمة الناس والحفاظ على شعار التوحيد.

والسيئة الثالثة هي مشكلة الفراغ المتولدة عن الظروف الداخلية أو العوامل الخارجية. فالظروف الداخلية تتشخص فيما أنعم الله على بعض بلاد العرب من خيرات الأرض والسماء فأنعش اقتصادها وأشاع الغنى والفراغ، فأقبل الشباب على الراحة والعلوم النظرية وزهدوا في الصناعات اليدوية والزراعية وفلاحة الأرض وبلغ بالشاب والشابة درجة التعب من لبس الحذاء.

هذا الفراغ معناه ضياع العمر ومن فرغ عمره من العمل فهو جامد لا يحرك ساكنا، وسيعدم ويتحسر حين لا ينفع لا الندم ولا الحسرة أمام ربه بدون عمل، ويقينا أن درجات القيامة درجات أعمال، يقول تعالى "ولكل درجات مما عملوا وما ربك بغافل عما يعملون" "الأنعام آية 132" وليس من حل في هذا العصر إلا بوجود مؤسسات تسيّرها كفاءات مخلصة تخشى الله للإرشاد وتنمية الفضيلة وفسخ مثيرات الرذيلة بأعمال نافعة تخدم الصحة والجسم كما تخدم العقل والأخلاق حتى تقضي على المرض الخطير "مرض تسكع الشباب".

والعلاج أصبح ضرورة مصيرية ملحة لأن الشباب هم العمود الفقري للأوطان وللعقيدة الإسلامية ويستحسن أن يعتمد العلاج المفيد والنافع على زرع الأخلاق الصالحة ومكارمها وتكوين إطار شبابي متخصص يجمع بين الخبرة الطويلة والتأهيل العالي؛ وأن تقوم وسائل الإعلام المختلفة بتوعية صحيحة سليمة للشباب وبعمل دائب منتج ومحاربة الفساد، والإكثار من اللقاءات الشبابية المدروسة بإشراف مختصين مخلصين حتى تتوحد آراء الشباب حول أمثل السبل لتربيتهم تربية إسلامية إنسانية نابعة من واقع مجتمعاتهم لا غريبة عنها ومتناقضة مع الواقع الحياتي.

أصبح اليوم من الضروري إنشاء مجمع ثقافي عربي إسلامي يضم صفوة العلماء والمفكرين والأدباء الإسلاميين لتغذية ثقافة الشباب بمؤلفات ممتعة ومقنعة في شتى مجالات الثقافة الإنسانية بروح أخلاقية رفيعة. يتأكد نشر تراثنا الثقافي الأصيل، والتفتح على العالم بمختلف توجهاته؛ أما أن نهمل أصالتنا وننفتح كليا على الآخر فهذا خطر يفسد ولا يصلح. وقد أعطى الإسلام كل شيء الحجم الموازن له، فالواجب يفرض تنظيم أوقات الشباب.

يقول الدكتور التهامي نقرة رحمه الله "لقد رسم الإسلام منهجا متكاملا لحياة المسلم، فبين له كيف ينظم أوقاته فيجعل ساعة يشغل فيها لمعاشه، وساعة يتزود لمعاده، وأخرى يتفرغ لشؤونه الخاصة". وهذا المنهج يرضي الجسد والروح ويستوعب الجد والكد والتسلية والترفيه ويستكمل الحاجات والأشواق أو يستجيب لضغط الضرورة ودواعي الزينة والجمال والكمال في غير إسراف وفسوق. ولكن يجب أن نميز هنا بين اللهو المباح الذي يجدد النشاط ويعبئ الطاقة للكدح، وأمراض الغرائز الدنيا التي تحاول أن تتسلل إلى كل مجالات الحياة، ولن تطبع نشاط المجتمع كله بطابعها السقيم إذ ليس في المجتمع الإسلامي نظام خاص بالليل وآخر بالنهار، "فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون، وله الحمد في السماوات والأرض وعشيا وحين تظهرون" "الروم آيتان 17- 18".

فما الذي يمنع أن يكون لكل شاب هوايته حسب اختصاصه إن شاء، أو في غير اختصاصه وفيه توسعة ثقافية؟ إنما من الأصلح والأنفع أن يتجنب كل سلوك فيه طابع الانحراف وعنف وتفحش وتدمير للجسم أو العقل، أو إلقاء باليد إلى التهلكة "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين" "البقرة آية 195".









رد مع اقتباس
قديم 03-10-2009 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو فضي

الصورة الرمزية غاردينيا
إحصائية العضو








غاردينيا has a spectacular aura aboutغاردينيا has a spectacular aura about
 


مواضيع أعجبتني: 3
تلقى إعجاب 7 مرة في 5 مشاركة
عدد الترشيحات : 0
عدد المواضيع المرشحة : 0
عدد مرات الفوز : 0
مقالات المدونة: 1

الاوسمة

معلوماتي ومن مواضيعي
اختبار الدماغ اليميني أو اليساري
🌹أخر الكلام 🌹
ماهي القسطرة البولية المتكررة ؟
صديقة سالي
مسوقات ، مندوبات
فاطمة الحوباني " الإعاقة دفعتني للتميز "
الطيبون كالزجاج ، شاركوني رايكم
متلازمة سميث ماجينس
من لديه تجربه لعلاج التقرحات
رحلة 1980
التأقلم ، استفسار
عــــــــــــــــلاج الصرع
الطفل والعائلة
أنواع الصرع
فرصة لن تتكرر .، بخطوه واحده وصوت واحد
نوبات الصرع الكبيرة
الصرع و التشنج (نــــــظرة شـــاملة)
أنواع شلل الأطفال
أختبار كشف التوحد المبكر عند الرضع الصغار
مواقف باسمه لنجوم أضاءت الدنيا
كيف نتغلب على الحزن
أبو دونااااااات
,, سلوُ الوادي سلوُ شُما الجبالِ ,,
عـــــــــــــــــــــــــــــا جــــــــــــــــــــــــــل
كان يامكان في قديم الزمان كان فيه واحد
ياجماعة كيف مافيكم حميَا
متى نصفُ المرأه بالرجل !؟
الدقة في الإبداع
تقدرون تسوون زي هذا ( أكيد تقدرون ) حياكم !!
قصص قصيرة جدا ممتعة


كاتب الموضوع : رابعة الحراكي المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي رد: نريد شباب هوية ولا يعيش في فراغ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رابعة الحراكي مشاهدة المشاركة
أما السيئة الثانية فهي ضياع الهوية والانتماء وتعدد الانتماءات واختلافها حتى أصبح الشباب يميل إلى صنف "اللامنتمين" وكثر هذا الصنف؛ أما المنتمون فقد تعددت انتماءاتهم واختلفت حتى صدق فيهم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "تفرقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، والنصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وسوف تتفرق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا فرقة واحدة هي الآخذة بكتاب الله وسنة رسوله" رواه الترمذي وابن ماجة.

اللهم نسألك العفو والرضى ونعوذ بك من سخطك










رد مع اقتباس
قديم 06-10-2009 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو متفاعل

الصورة الرمزية رابعة الحراكي
إحصائية العضو








رابعة الحراكي has a spectacular aura aboutرابعة الحراكي has a spectacular aura about
 


مواضيع أعجبتني: 0
تلقى إعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
عدد الترشيحات : 0
عدد المواضيع المرشحة : 0
عدد مرات الفوز : 0

الاوسمة

معلوماتي ومن مواضيعي
تشخيص الاعاقة السمعية وتعريفها وأنواعها
سوء معاملة ذوي الأمراض الوراثية والاحتياجات الخاصة
علامات تنذر بوجود إعاقه لدى الطفل
إتيكيت مقابلات العمل لذوي الاحتياجات الخاصة :
اضطرابات النطق لدي ذوي الشلل الدماغي
عدسات لاصقة تعيد البصر للمكفوفين
ردود فعل الوالدين [ للإعاقة ]
برنامج إرشادي في خفض قلق المتلعثمين
انطلاق الدورة التدريبية الثالثة لمؤسسات المجتمع المدني حول حقوق ذوي الإعاقة
ملف متكامل عن الشلل الدماغي Cerebral Palsy
الإعاقة وأثرها النفسي على المعاق
خصائص وآثار الإعاقة البصرية والمتطلبات التربوية
الحبسه الكلاميه
كفيف سعودي يحفظ القرآن برقم الآية ويتعرف علي أرقام الجوالات
واقع المرأة في ظل الإعاقة..
الأحاديث النووية
التأخر اللغوي والخلل في تطور مهارات النطق يتطلب علاجا تخصصيا
لأول مرة: نموذج لسيارة يقودها فاقدو البصر
أبحاث أميركية واعدة لإعادة البصر إلى المكفوفين
إعاقة الأبناء وقسوة الآباء: الأم تنازلت رسميا عن ابنتها.. والأب يعاير ابنه
اضطراب فرط النشاط الحركي ونقص الانتباه عند الأطفال.. مشاكل و
مقترحات للتعامل مع أطفال فرط الحركة
البدء في بحوث لعلاج مرض التوحد
التشخيص المبكر للتوحّد يساعد في علاجه
التربية الخاصة - Special Education
أخلاقيات الأفراد العاملين في مجال التربية الخاصّة
الكفيفات : نحن نعرف كيف نختار شريك حياتنا
الاستعداد قبل تعليم الطفل القراءة
لأول مرة.. توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة في المطاعم
[[ ذاكرة الجسد: حقيقة علمية !! ]]


كاتب الموضوع : رابعة الحراكي المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي رد: نريد شباب هوية ولا يعيش في فراغ

شكرا غاردينيا على المرور تحياتي







رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 عضو/زائر
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


Loading...

مجموع الزيارات   لكافة الاقسام

Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا المنتدى يستخدم منتجات plus
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.