=
الرئيسية التسجيل     مكتبي الرسائل الخاصة
القران الكريم بعدة لغات
عدد مرات النقر : 12,180
عدد  مرات الظهور : 67,046,870الاربعين النووية
عدد مرات النقر : 2,237
عدد  مرات الظهور : 42,257,186
مساحة إعلانية متاحةالجمعية الخيرية لتحفيظ القران الكريم
عدد مرات النقر : 2,181
عدد  مرات الظهور : 40,306,771
دليل المراكز المهياة لذوي الاعاقة في السعودية
عدد مرات النقر : 5,985
عدد  مرات الظهور : 73,474,770موقع خيري للاحتياجات والتبرعات
عدد مرات النقر : 13,099
عدد  مرات الظهور : 73,474,723

 
العودة   الشبكة السعودية لذوي الاعاقة > اسلاميات > الملتقى الاسلامي
 
الملتقى الاسلامي أحاديث - قصص وعبر دينية، المواضيع والقضايا الإسلامية، أسئلة وأجوبة دينية

الإهداء
معاند الضيم من هنا : لا إله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين     سعوديه كوول من %%% : ‏اللهُم سيّرنا لدروب ترضاها وتُرضينا     سعوديه كوول من ...... : الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ...     معاند الضيم من هنا : دير بالك على حالك     سعوديه كوول من %%%% : اقترب من الله فهناك حياةجميلة لا تراها و أنت بعيد....     معاند الضيم من هنا : صلو على الحبيب     سعوديه كوول من وطني الحبيب : مطرنا بفضل الله ورحمته .اللهم اجعله صيبا نافعا     الحنان كله من عالمي الخاص : نغيب ونعود ويبقى الحنين موجود     الصبر من السعوديه : اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه ولا تجعله ملتبسا علينا فنضل     الصبر من السعوديه : اللهم أعز الإسلام والمسلمين؛ اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين    



هل نصفح

هل نصفح؟ أن تصفح يعني أن لا تلتفت إلى إساءة مَنْ أساء إليك، ولا تعيره اهتماماً، بل تُعرض عنه وتمضي في سبيلك وكأنّ شيئاً لم يكنْ. فالصفح هنا عملٌ

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
قديم 08-03-2010 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو مشارك

إحصائية العضو









محمد عابد will become famous soon enoughمحمد عابد will become famous soon enough

 


مواضيع أعجبتني: 0
تلقى إعجاب 9 مرة في 8 مشاركة
عدد الترشيحات : 0
عدد المواضيع المرشحة : 0
عدد مرات الفوز : 0

الاوسمة

معلوماتي ومن مواضيعي

المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي هل نصفح


هل نصفح؟

أن تصفح يعني أن لا تلتفت إلى إساءة مَنْ أساء إليك، ولا تعيره اهتماماً، بل تُعرض عنه وتمضي في سبيلك وكأنّ شيئاً لم يكنْ. فالصفح هنا عملٌ ميدانه النفس، ومؤداه إزالة ما اعتراها من ضيق أو غيظ على المسيئ، فهو معالجة داخلية بغض النظر عن المصفوح عنه، حيث يتركز العمل على النفس وإفراغها من أثر ما ارتُكب بحقها من أخطاء أو إساءات حتى تُطوى تلك الصفحة فلا يعود لها تأثير على ما تتخذ من قرارات، بخلاف العفو أو الغفران فهما معالجة خارجية تتعلق بشأن المعفوّ عنه أو المغفور له، فقد يعفو المرء ولكنه لا يصفح ويبقى في النفس شيء من المعاتبة، فالعفو ليس إلا إسقاط حقّ الردّ بالمثل أو إجراء العقوبة ولذلك قال الله تعالى: (فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا)(البقرة: 109)، وكما جاء في الأثر "أنّ الصفح الجميل هو العفو من غير عتاب"، لهذا السبب لا تجد في أسماء الله سبحانه اسماً ينمّ عن صفة الصفح، لأنّ الذات الإلهية المقدسة منزهة عن التأثّر بأعمال المذنبين فلا تضرّه معصيتُهم، كما لا تنفعه طاعةُ المطيعين، ولكن الله سبحانه يمنّ على عباده بالعفو والمغفرة دعماً لهم لمواصلة تصحيح مسيرتهم نحوه عزّ وجلّ.

النفس البشرية يثقل كاهلها ما تتعرّض له من إساءات غير مبرّرة أحياناً، وربما جاءت الإساءة بعد إحسان منها للمسيئ مما يجعل تقبّل الإساءة ثقيلاً على النفس إلا عند من امتحن الله قلوبهم بالإيمان فاتسعت صدورهم لتحمّل الأذى وامتصاص تداعياته وآثاره السلبية، لتصفوَ النفس من انفعالات الرغبة في الانتقام والتشفّي والحقد والبغضاء وتمنّي السوء للآخرين، وتتفرغ للاشتغال بمعالي الأمور دون سفاسفها وتحلّق في عالم الروح حيث السعة والصفاء وانجلاء الحقائق، لأنّ القلب إذا أصابه همٌّ انشغل به عمّا ينبغي له في الأصل الاشتغال به، فلا يعود بعدها قادراً على التركيز على أهدافه السامية في الحياة.

لقد كان الأنبياء –صلوات الله وسلامه عليهم- وعلى رأسهم نبيّنا الأكرم محمد(صلى الله عليه وسلم) هم النموذج الأصدق لتجسيد هذا الخلق السامي، لما تعرضوا له من إيذاء وسخرية واستهزاء وتجريح شخصي من قبل مكذّبيهم، إلاّ أنّهم لم يسمحوا لكل تلك الإساءات أن تؤثّر سلباً في نفوسهم، ولم ينشغلوا بالردّ عليها عن القيام بما أُنيطوا به من مهمّة عظيمة تتعلق بهداية مَنْ أُرسلوا إليهم، بل كان رسول الله(صلى الله عليه وسلم) رغم ما تعرّض له من أذية لم يتعرّض لها مَنْ سبقوه حتى قال(صلى الله عليه وسلم): (ما أُوذي نبيٌ مثلما أُوذيت) يدعو لقومه بالهداية لأنّهم لا يعلمون، هكذا أراد الله له أن يكون (فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ)(الزخرف:89)، على أنّ الصفح عن المسيئ لا يعني إفراغ ذمته من تحمّل تبعات سوء أعماله عند الحساب (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَإِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ)(الحجر:85).

إنّ أحوج الناس –اليومَ- إلى التحلّي بهذه الصفة هم أصحاب المهمات الإصلاحيّة؛ الدعوية والثقافية والاجتماعية والسياسية، كونهم يملكون خطاباً يتوجّهون به إلى الناس، ويطالبونهم بالتواصل والتفاعل مع الأفكار والمشاريع التي يطرحونها، والناس منهم في مواقف شتى، منهم الموافق، ومنهم المعارض، ومنهم الرافض، ومنهم المناوئ لتلك الأفكار والمشاريع، فما هي الآلية الصحيحة للتعامل مع الآخر المختلف إذا كان ردّ فعله الإساءة والإيذاء على المستوى الشخصي خصوصا؟ إنّ الرد بالمثل في مثل هذه الحالة يُدخل الطرفين في دوامة من الصراع ليس لها نهاية، ولا يثمر وعياً وتطوراً إنسانياً وتصالحاً وطنيّاً، بل يزيد في الانتكاسة نحو حضيض الهمجية والشواهد على ذلك كثيرة وماثلة أمام العيان.

إنّنا اليوم واقتداءً بسيرة الرسول(صلى الله عليه وسلم) العطرة بحاجة إلى التحلّي بالمسئولية في معالجة أزماتنا السياسية والفكرية والوطنيّة، والتعاطي الجاد في حلحلة مشاكلنا الاجتماعية دون شخصنةٍ للمواضيع وإثارةٍ للأحقاد والضغائن القديمة على بعضنا، والانشغال بالردّ والردّ المضاد، وبالتالي ضياع الجهود وهدر الأوقات فيما لا طائل من ورائه إلا المزيد من التشرذم والتفكّك.

إنّ البعض يأبى إلاّ العزف على وتر الشخصنة الحسّاس لعجزه عن نقد البرامج والأفكار المطروحة، فيسارع إلى تناول الأشخاص بالطعن والتجريح تعويضاً عن عجزه عن مقارعة الحجة بالحجة ونقض الدليل بالدليل، ولا ينبغي لمثل هذا السلوك أن يُشجّع وإنما جزاؤه التجاهل والمضي فيما ينفع الناس ويحلّ مشاكلهم، والترفّع عن النزول إلى هذا المستوى المتردي إنْ أُريد لهذا البلد وناسه الخير (وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)(النور:22)، فهل نصفح؟












رد مع اقتباس
 
 
قديم 09-03-2010 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو شرف

إحصائية العضو









رجآوي is just really niceرجآوي is just really niceرجآوي is just really niceرجآوي is just really nice

 


مواضيع أعجبتني: 1
تلقى إعجاب مرة واحدة في مشاركة واحدة
عدد الترشيحات : 0
عدد المواضيع المرشحة : 0
عدد مرات الفوز : 0

الاوسمة

معلوماتي ومن مواضيعي
الصرع الطبي وانواعه
إبراهيم القصيمي: دور مدراء الكرة الآن .. إيقاظ اللاعبين ودعوتهم لوجبة الغداء
رجعت لكم من جديد
سلس البول والحلول الكثيرة
زحمه ياناس زحمه
شوفو الفضآوه في جرآيد زمآن
الرسم عالريش...
ذوي الاحتياجات الخاصة فى عيون الإسلام
...||... المــعــآق والــريــــاضــة ... ||...
ســــــلآم هــي حتـــى مطــــــــلع ـالفجـــــر
شَكراً علىْ جرِحكْ - وعيدكً مبِاركَ
طبع البشرٍ
مَنْ دَعَا لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ
عاجل لسمو الأمير محمد بن نايف ,, وكل من يستطيع المساعدة .. مطلوب إخلاء طبي عاجل
الحنآن كله تهديكم السلآأإم
تمرينات الاستعداد لرمضان
أخطاء العمره..
زينة الشاشات في زين الشهور
صلاة التراويح ..فضلها ..حكمها ..صفتها
إهد’إاآأء منىآ للغآليه "الحنآن كله"
تحن عيني للجنوب وتلتفت بلحالها
إستفسارٍ الله يجزآكم خير
عَبَآءَةُ آلَليلِ وأَنيَآبُ الصَّقيعُ ...
أجمل صور الصداقه
تــــــاج الشهور ..!
يَمّكـن يَحـس بُضَيقَتـي .. لاقُرَانـي ْ~
الْحَيَاءُ مَعْدِنُ الْخَيْرٍٍٍِ))
كل عام وأنتم بخيرٍ
جدول ائمــة الحرم المكي لصلاة التراويح والتهجد 1432
أحْلاَمٌ بِطًعْمِ الْخَيَالْ ..


كاتب الموضوع : محمد عابد المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي رد: هل نصفح

جزاك الله خير....







رد مع اقتباس
 
إضافة رد

المواضيع المشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل أنت متميز ؟؟ تفضل هنا و خذ وسامك !!! القدر المكتوب الملتقى الاسلامي 15 07-08-2010 06:44 am
إختبار التوافق الدراسي الزيادي مُعان الصحة النفسية والاجتماعية وتطوير الذات 0 06-05-2009 04:25 am


 
يتصفح الموضوع حالياً : 1 عضو/زائر
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 
 
 
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


Loading...

مجموع الزيارات   لكافة الاقسام

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education