=
الرئيسية التسجيل     مكتبي الرسائل الخاصة
القران الكريم بعدة لغات
عدد مرات النقر : 12,198
عدد  مرات الظهور : 67,412,365الاربعين النووية
عدد مرات النقر : 2,247
عدد  مرات الظهور : 42,622,681
مساحة إعلانية متاحةالجمعية الخيرية لتحفيظ القران الكريم
عدد مرات النقر : 2,193
عدد  مرات الظهور : 40,672,266
دليل المراكز المهياة لذوي الاعاقة في السعودية
عدد مرات النقر : 6,001
عدد  مرات الظهور : 73,840,265موقع خيري للاحتياجات والتبرعات
عدد مرات النقر : 13,134
عدد  مرات الظهور : 73,840,218

 
العودة   الشبكة السعودية لذوي الاعاقة > اسلاميات > الملتقى الاسلامي
 
الملتقى الاسلامي أحاديث - قصص وعبر دينية، المواضيع والقضايا الإسلامية، أسئلة وأجوبة دينية

الإهداء
معاند الضيم من الجمعة : اللهم صل على محمد وعلى ال محمد ** لاتنسوا قراءة سورة الكهف     سعوديه كوول من """ : الزّهرة لا تُفكر بمنافَسة الزّهرة المُجاوِرة لها،هي فقطْ تُزهر     معاند الضيم من هنا : لا إله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين     سعوديه كوول من %%% : ‏اللهُم سيّرنا لدروب ترضاها وتُرضينا    



الصــــــــــدقة

ملاحظه : أرجوا منك أيها القارئ الكريم ان تقرأ هذا الموضوع إلى نهايته وعليك بالصبر وعدم العجله لأن في هذا الموضوع خير عظيم لك .. أرجوا ان تستفيد منه .

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
قديم 10-04-2011 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو نشيط

إحصائية العضو









درب الشقا is on a distinguished road

 


مواضيع أعجبتني: 0
تلقى إعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
عدد الترشيحات : 0
عدد المواضيع المرشحة : 0
عدد مرات الفوز : 0
معلوماتي ومن مواضيعي

المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي الصــــــــــدقة

ملاحظه : أرجوا منك أيها القارئ الكريم ان تقرأ هذا الموضوع إلى نهايته وعليك بالصبر وعدم العجله لأن في هذا الموضوع خير عظيم لك .. أرجوا ان تستفيد منه .

الــصــدقــه .. فــضــلــها وأنــواعــهــــا ..

الصــــــــــدقة t007.gif آمراً نبيه - صلى الله عليه وسلم - : قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ [إبراهيم:31]. ويقول جل وعلا: وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ... [البقرة:195]. وقال سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم [البقرة:254]. وقال سبحانه: أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ [البقرة:267]. وقال سبحانه: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْراً لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [التغابن:16].
ومن الأحاديث الدالة على فضل الصدقة قوله - صلى الله عليه وسلم - : { ما منكم من أحدٍ إلا سيكلمه الله، ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة } [ في الصحيحين ]. والمتأمل للنصوص التي جاءت آمرة بالصدقة مرغبة فيها يدرك ما للصدقة من الفضل الذي قد لا يصل إلى مثله غيرها من الأعمال، حتى قال عمر رضي الله عنه: ( ذكر لي أن الأعمال تباهي، فتقول الصدقة: أنا أفضلكم ) [صحيح الترغيب].



فضائل وفوائد الصدقة ..


أولاً: أنها تطفىء غضب الله سبحانه وتعالى كما في قوله - صلى الله عليه وسلم - : { إن صدقة السر تطفىء غضب الرب تبارك وتعالى } [صحيح الترغيب].
ثانياً: أنها تمحو الخطيئة، وتذهب نارها كما في قوله - صلى الله عليه وسلم - : { والصدقة تطفىء الخطيئة كما تطفىء الماء النار } [صحيح الترغيب].
ثالثاً: أنها وقاية من النار كما في قوله - صلى الله عليه وسلم - : { فاتقوا النار، ولو بشق تمرة }. رابعاً: أن المتصدق في ظل صدقته يوم القيامة كما في حديث عقبة بن عامر - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: { كل امرىء في ظل صدقته، حتى يقضى بين الناس }. قال يزيد: ( فكان أبو مرثد لا يخطئه يوم إلا تصدق فيه بشيء ولو كعكة أو بصلة )، قد ذكر النبي - صلى الله عليه وسلم - أن من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: { رجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه } [ في الصحيحين ].
خامساً: أن في الصدقة دواء للأمراض البدنية كما في قوله - صلى الله عليه وسلم - : { داووا مرضاكم بالصدقة }. يقول إبن شقيق : ( سمعت ابن المبارك وسأله رجل: عن قرحةٍ خرجت في ركبته منذ سبع سنين، وقد عالجها بأنواع العلاج، وسأل الأطباء فلم ينتفع به، فقال: اذهب فأحفر بئراً في مكان حاجة إلى الماء، فإني أرجو أن ينبع هناك عين ويمسك عنك الدم، ففعل الرجل فبرأ ) [صحيح الترغيب].
سادساً: إن فيها دواء للأمراض القلبية كما في قوله - صلى الله عليه وسلم - لمن شكى إليه قسوة قلبه: { إذا إردت تليين قلبك فأطعم المسكين، وامسح على رأس اليتيم } [رواه أحمد].
سابعاً: أن الله يدفع بالصدقة أنواعاً من البلاء كما في وصية يحيى عليه السلام لبني إسرائيل: ( وآمركم بالصدقة، فإن مثل ذلك رجل أسره العدو فأوثقوا يده إلى عنقه، وقدموه ليضربوا عنقه فقال: أنا أفتدي منكم بالقليل والكثير، ففدى نفسه منهم ) [صحيح الجامع] فالصدقة لها تأثير عجيب في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجرٍ أو ظالمٍ بل من كافر فإن الله تعالى يدفع بها أنواعاً من البلاء، وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم وأهل الأرض مقرون به لأنهم قد جربوه.
ثامناً: أن العبد إنما يصل حقيقة البر بالصدقة كما جاء في قوله تعالى: لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ [آل عمران:92].
تاسعاً: أن المنفق يدعو له الملك كل يوم بخلاف الممسك وفي ذلك يقول - صلى الله عليه وسلم - : { ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً } [في الصحيحين].
عاشراً: أن صاحب الصدقة يبارك له في ماله كما أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - عن ذلك بقوله: { ما نقصت صدقة من مال } [في صحيح مسلم].
الحادي عشر: أنه لا يبقى لصاحب المال من ماله إلا ما تصدق به كما في قوله تعالى: وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ [البقرة:272]. ولما سأل النبي - صلى الله عليه وسلم - عائشة رضي الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما بقى منها: قالت: ما بقى منها إلا كتفها. قال: { بقي كلها غير كتفها } [في صحيح مسلم].
الثاني عشر: أن الله يضاعف للمتصدق أجره كما في قوله عز وجل: إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ [الحديد:18]. وقوله سبحانه: مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [البقرة:245].
الثالث عشر: أن صاحبها يدعى من باب خاص من أبواب الجنة يقال له باب الصدقة كما في حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: { من أنفق زوجين في سبيل الله، نودي في الجنة يا عبد الله، هذا خير: فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريان } قال أبو بكر: يا رسول الله، ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة فهل يُدعى أحد من تلك الأبواب كلها: قال: { نعم وأرجو أن تكون منهم } [ في الصحيحين ].
الرابع عشر: أنها متى ما اجتمعت مع الصيام واتباع الجنازة وعيادة المريض في يوم واحد إلا أوجب ذلك لصاحبه الجنة كما في حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: { من أصبح منكم اليوم صائماً ؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟ } قال أبو بكر: أنا، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : { ما اجتمعت في امرىء إلا دخل الجنة } [رواه مسلم].
الخامس عشر: أن فيها انشراح الصدر، وراحة القلب وطمأنينته، فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - ضرب مثل البخيل والمنفق كمثل رجلين عليهما جبتان من حديد من ثدييهما إلى تراقيهما فأما المنفق فلا ينفق إلا اتسعت أو فرت على جلده حتى يخفى أثره، وأما البخيل فلا يريد أن ينفق شيئاً إلا لزقت كل حلقة مكانها فهو يوسعها ولا تتسع [ في الصحيحين ] ( فالمتصدق كلما تصدق بصدقة انشرح لها قلبه، وانفسح بها صدره، فهو بمنزلة اتساع تلك الجبة عليه، فكلمَّا تصدَّق اتسع وانفسح وانشرح، وقوي فرحه، وعظم سروره، ولو لم يكن في الصَّدقة إلا هذه الفائدة وحدها لكان العبدُ حقيقياً بالاستكثار منها والمبادرة إليها وقد قال تعالى: وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ [الحشر:9].
السادس عشر: أنَّ المنفق إذا كان من العلماء فهو بأفضل المنازل عند الله كما في قوله - صلى الله عليه وسلم - : { إنَّما الدنيا لأربعة نفر : عبد رزقه الله مالاً وعلماً فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه، ويعلم لله فيه حقاً فهذا بأفضل المنازل .. } الحديث.
السابع عشر: أنَّ النبَّي - صلى الله عليه وسلم - جعل الغنى مع الإنفاق بمنزلة القرآن مع القيام به، وذلك في قوله - صلى الله عليه وسلم - : { لا حسد إلا في اثنين: رجلٌ آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل والنهار، ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل والنهار }، فكيف إذا وفق الله عبده إلى الجمع بين ذلك كله ؟ نسأل الله الكريم من فضله.
الثامن عشر: أنَّ العبد موفٍ بالعهد الذي بينه وبين الله ومتممٌ للصفقة التي عقدها معه متى ما بذل نفسه وماله في سبيل الله يشير إلى ذلك قوله جل وعلا: إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ المُؤمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِى سَبِيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقتَلُونَ وَعداً عَلَيْهِ حَقّاً فِى التَّورَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالقُرءَانِ وَمَنْ أَوفَى بِعَهدِهِ مِنَ اللهِ فَاستَبشِرُواْ بِبَيعِكُمُ الَّذِى بَايَعتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الفَوزُ العَظِيمُ [التوبة:111].
التاسع عشر: أنَّ الصدقة دليلٌ على صدق العبد وإيمانه كما في قوله - صلى الله عليه وسلم - : { والصدقة برهان } [رواه مسلم].
العشرون: أنَّ الصدقة مطهرة للمال، تخلصه من الدَّخن الذي يصيبه من جراء اللغو، والحلف، والكذب، والغفلة فقد كان النَّبي - صلى الله عليه وسلم - يوصي التَّجار بقوله: { يا معشر التجار، إنَّ هذا البيع يحضره اللغو والحلف فشوبوه بالصدقة } [رواه أحمد والنسائي وابن ماجة ، صحيح الجامع].



أفضل الصدقات ..


الأول: الصدقة الخفية ؛ لأنها أقرب إلى الإخلاص من المعلنة وفي ذلك يقول جل وعلا: إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِىَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتؤْتُوهَا الفُقَرَاءِ فَهُوَ خَيرٌ لَّكُمْ [البقرة:271]، ( فأخبر أنَّ إعطاءها للفقير في خفية خيرٌ للمنفق من إظهارها وإعلانها، وتأمَّل تقييده تعالى الإخفاء بإتيان الفقراء خاصة ولم يقل: وإن تخفوها فهو خيرٌ لكم، فإنَّ من الصدقة ما لا يمكن إخفاؤه كتجهيز جيشٍ، وبناء قنطرة، وإجراء نهر، أو غير ذلك، وأمَّا إيتاؤها الفقراء ففي إخفائها من الفوائد، والستر عليه، وعدم تخجيله بين النَّاس وإقامته مقام الفضيحة، وأن يرى الناس أن يده هي اليد السفلى، وأنَّه لا شيء له، فيزهدون في معاملته ومعاوضته، وهذا قدرٌ زائدٌ من الإحسان إليه بمجرد الصدقة مع تضمنه الإخلاص، وعدم المراءاة، وطلبهم المحمدة من الناس. وكان إخفاؤها للفقير خيراً من إظهارها بين الناس، ومن هذا مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - صدقة السَّر، وأثنى على فاعلها، وأخبر أنَّه أحد السبعة الذين هم في ظلِّ عرش الرحمن يوم القيامة، ولهذا جعله سبحانه خيراً للمنفق وأخبر أنَّه يكفر عنه بذلك الإنفاق من سيئاته [طريق الهجرتين].
الثانية: الصدقةُ في حال الصحة والقوة أفضل من الوصية بعد الموت أو حال المرض والاحتضار كما في قوله - صلى الله عليه وسلم - : { أفضل الصدقة أن تصدَّق وأنت صحيحٌ شحيحُ، تأمل الغنى وتخشى الفقر، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت: لفلان كذا ولفلان كذا، ألا وقد كان لفلان كذا } [في الصحيحين].
الثالثة: الصدقة التي تكون بعد أداء الواجب كما في قوله عز وجل: وَيَسْئَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ العَفْوَ [البقرة:219]، وقوله - صلى الله عليه وسلم - : { لا صدقة إلا عن ظهر غنى... }، وفي رواية: { وخير الصدقة ظهر غنى } [كلا الروايتين في البخاري].
الرابعة: بذل الإنسان ما يستطيعه ويطيقه مع القلة والحاجة؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم - : { أفضل الصدقة جهد المُقل، وابدأ بمن تعول } [رواه أبو داود]، وقال - صلى الله عليه وسلم - : { سبق درهم مائة ألف درهم }، قالوا: وكيف؟! قال: { كان لرجل درهمان تصدق بأحدهما، وانطلق رجل إلى عرض ماله، فأخذ منه مائة ألف درهم فتصدق بها } [رواه النسائي، صحيح الجامع]، قال البغوي رحمه الله: ( والإختيار للرجل أن يتصدق بالفضل من ماله، ويستبقي لنفسه قوتاً لما يخاف عليه من فتنة الفقر، وربما يلحقه الندم على ما فعل، فيبطل به أجره، ويبقى كلاً على الناس، ولم ينكر النبي - صلى الله عليه وسلم - على أبي بكر خروجه من ماله أجمع، لَّما علم من قوة يقينه وصحة توكله، فلم يخف عليه الفتنة، كما خافها على غيره، أما من تصدق وأهله محتاجون إليه أو عليه دين فليس له ذلك، وأداء الدين والإنفاق على الأهل أولى، إلا أن يكون معروفاً بالصبر، فيؤثر على نفسه ولو كان به خصاصة كفعل أبي بكر، وكذلك آثر الأنصار المهاجرين، فأثنى الله عليهم بقوله : وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ [الحشر:9] وهي الحاجة والفقر [شرح السنة].
الخامسة: الإنفاق على الأولاد كما في قوله - صلى الله عليه وسلم - : { الرجل إذا أنفق النفقة على أهله يحتسبها كانت له صدقة } [في الصحيحين]، وقوله - صلى الله عليه وسلم - : { أربعة دنانير: دينار أعطيته مسكيناً، ودينار أعطيته في رقبةٍ، ودينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته على أهلك، أفضلها الدينار الذي أنفقته على أهلك } [رواه مسلم]. السادسة: الصدقة على القريب، كان أبو طلحة أكثر أنصاري بالمدينة مالاً، وكان أحب أمواله إليه بيرحاء، وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يدخلها ويشرب من ماء فيها طيِّبٍ. قال أنس: ( فلما أنزلت هذه الآية: لَن تَنَالُواْ البِر حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ [آل عمران:92]. قام أبو طلحة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله إنَّ الله يقول في كتابه لَن تَنَالُواْ البِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وإن أحب أموالي إلي بيرحاء، وإنها صدقة لله أرجو برَّها وذخرها عند الله، فضعها يا رسول الله حيث شئت، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : { بخ بخ مال رابح، وقد سمعت ما قلت فيها، إني أرى أن تجعلها في الأقربين }. فقال أبو طلحة: أفعل يا رسول، فقسَّمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمه [في الصحيحين].
وقال - صلى الله عليه وسلم - : { الصدقة على المسكين صدقة، وهي على ذي الرحم اثنتان صدقة وصلة } [رواه أحمد والنسائي والترمذي وابن ماجة]، وأخصُّ الأقارب - بعد من تلزمه نفقتهم - اثنان:
الأول: اليتيم؛ لقوله جلَّ وعلا: فَلا اقتَحَمَ العَقَبَةَ (11) وَمَا أدرَاكَ مَا العَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَو إِطعَامٌ فِى يَومٍ ذي مَسغَبَةٍ (14) يَتِيماً ذَا مَقرَبَةٍ (15) أَو مِسكِيناً ذَا مَتْرَبةَ [البلد:11-16]. والمسغبة : الجوع والشِّدة.
الثاني: القريب الذي يضمر العداوة ويخفيها؛ فقد قال - صلى الله عليه وسلم - : { أفضل الصدقة على ذي الرحم الكاشح } [رواه أحمد وأبو داود والترمذي صحيح الجامع].
السابعة: الصَّدقة على الجار؛ فقد أوصى به الله سبحانه وتعالى بقوله: وَالْجَارِ ذِي القُرْبَى وَالْجَارِ الجُنُبِ [النساء:36] وأوصى النبي - صلى الله عليه وسلم - أبا ذر بقوله: { وإذا طبخت مرقة فأكثر ماءها، واغرف لجيرانك منها } [رواه مسلم].
الثامنة: الصدقة على الصاحب والصديق في سبيل الله؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم - : { أفضل الدنانير : دينار ينفقه الرجل على عياله، ودينار ينفقه الرجل على دابته في سبيل الله، ودينار ينفقه الرجل على أصحابه في سبيل الله عز وجل } [رواه مسلم].
التاسعة: النفقة في الجهاد في سبيل الله سواء كان جهاداً للكفار أو المنافقين، فإنه من أعظم ما بُذلت فيه الأموال؛ فإن الله أمر بذلك في غير ما موضع من كتابه، وقدَّم الجهاد بالمال على الجهاد بالنفس في أكثر الآيات ومن ذلك قوله سبحانه: انفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْبِأَموَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ ذَلِكُمْ خَيرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ [التوبة:41]، وقال سبحانه مبيناً صفات المؤمنين الكُمَّل الذين وصفهم بالصدق : إِنَّمَا المُؤمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَم يَرتَابُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ [الحجرات:15]، وأثنى سبحانه وتعالى على رسوله وأصحابه رضوان الله عليهم بذلك في قوله: لَكِنَ الرَّسُولُ وَالذَّينَ آمَنُواْ مَعَهُ جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَئِكَ لَهُمُ الخَيرَاتُ وَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفلِحُونَ (88) أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِى مِن تَحتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوزُ العَظِيمُ [التوبة:89،88]، ويقول عليه الصلاة والسلام: { أفضل الصدقات ظلُّ فسطاطٍ في سبيل الله عز وجل أو منحة خادم في سبيل الله، أو طروقة فحل في سبيل الله } [رواه أحمد والترمذي، صحيح الجامع]، وقال - صلى الله عليه وسلم - : { من جهز غازياً في سبيل الله فقد غزا } [في الصحيحين]، ولكن ليُعلم أن أفضل الصدقة في الجهاد في سبيل الله ما كان في وقت الحاجة والقلة في المسلمين كما هو في وقتنا هذا، أمَّا ما كان في وقت كفاية وانتصار للمسلمين فلا شك أن في ذلك خيراً ولكن لا يعدل الأجر في الحالة الأولى: وَمَا لَكُمْ أَلاَّ تُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (10) مَن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ [الحديد:11،10]. ( إن الذي ينفق ويقاتل والعقيدة مطاردة، والأنصار قلة، وليس في الأفق ظل منفعة، ولا سلطان، ولا رخاء غير الذي ينفق، ويقاتل، والعقيدة آمنة، والأنصار كثرةٌ والنصر والغلبة والفوز قريبة المنازل، ذلك متعلق مباشرةً لله متجردٌ تجرداً كاملاً لا شبهة فيه، عميق الثقة والطمأنينة بالله وحده، بعيدٌ عن كل سبب ظاهر، وكل واقع قريب لا يجد على الخير أعواناً إلا ما يستمده مباشرةً من عقيدته، وهذا له على الخير أنصارٌ حتى حين تصح نيته ويتجرد تجرد الأوليين ) [في ظلال القرآن].
العاشرة: الصدقة الجارية : وهي ما يبقى بعد موت العبد، ويستمر أجره عليه؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم - : { إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له } [رواه مسلم].


مجالات الصدقة الجارية ..

1 - سقي الماء وحفر الآبار؛ لقولة - صلى الله عليه وسلم - : { أفضل الصدقة سقي الماء } [رواه أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجة:صحيح الجامع].
2 - إطعام الطعام ؛ فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - لما سُئل: أي الإسلام خير؟ قال: { تُطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف } [في الصحيحين].
3 - بناء المساجد ؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم - : { من بنى مسجداً يبتغي به وجه الله، بنى الله له بيتاً في الجنة } [في الصحيحين]، وعن جابر - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: { من حفر بئر ماء لم يشرب منه كبد حرى من جن ولا إنس ولا طائر إلا آجره الله يوم القيامة، ومن بنى مسججداً كمفحص قطاة أو أصغر بنى الله له بيتاً في الجنة } [صحيح الترغيب].
4 - الإنفاق على نشر العلم، وتوزيع المصاحف، وبناء البيوت لابن السبيل، ومن كان في حكمه كاليتيم والأرملة ونحوهما، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال - صلى الله عليه وسلم - : { إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً علمه ونشره، أو ولداً صالحاً تركه، أو مصحفاً ورثه، أو مسجداً بناه، أو بيتاً لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته } [رواه ابن ماجة:صحيح الترغيب].
ولتعلم أخي أن الإنفاق في بعض الأوقات أفضل منه في غيرها كالإنفاق في رمضان، كما قال ابن عباس رضي الله عنه: ( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان بلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلرسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة ) [في الصحيحين]، وكذلك الصدقة في أيام العشر من ذي الحجة، فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: { ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام } يعني أيام العشر. قالوا: يا رسول الله! ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: { ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك شيء } [رواه البخاري]، وقد علمت أن الصدقة من أفضل الأعمال التي يُتقرب بها إلى الله.
ومن الأوقات الفاضلة يوم أن يكون الناس في شدة وحاجة ماسة وفقر بيّن كما في قوله سبحانه: فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ [البلد:11-14].
فمن نعمة الله عز وجل على العبد أن يكون ذا مال وجدة، ومن تمام نعمته عليه فيه أن يكون عوناً له على طاعة الله { فنعم المال الصالح للمرء الصالح }
[رواه البخاري]

م.ن
.









التوقيع

ربي إني سعيد بكل ما كتبته من أجلي أنا وعائلتي
حتى تلك الأوجاع والمصائب التي كسرتني ،،
أعلم بأن لك حكمةً منها ولكن نحن البشر نجهلها
بالرغم من أنها آلمتني كثيراً !!
إلا أنني حقاً انتظر السعاده التي ستخلفها بعد تلك الآلآم والأوجاع !!!!

و متفائل و محسن الظن بك و بقولك في القرآن الكريم
(فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا)
رد مع اقتباس
 
 
قديم 10-04-2011 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو شرف

الصورة الرمزية الحنان كله

إحصائية العضو









الحنان كله is a splendid one to beholdالحنان كله is a splendid one to beholdالحنان كله is a splendid one to beholdالحنان كله is a splendid one to beholdالحنان كله is a splendid one to beholdالحنان كله is a splendid one to beholdالحنان كله is a splendid one to beholdالحنان كله is a splendid one to behold

 


مواضيع أعجبتني: 2
تلقى إعجاب 41 مرة في 36 مشاركة
عدد الترشيحات : 13
عدد المواضيع المرشحة : 10
رشح عدد مرات الفوز : 4

الاوسمة

معلوماتي ومن مواضيعي

كاتب الموضوع : درب الشقا المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي رد: الصــــــــــدقة

جزاك الله خير







التوقيع

برد المشاعر جمد اطراف الحكي
رد مع اقتباس
 
 
قديم 10-04-2011 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو هام

الصورة الرمزية المتفائل

إحصائية العضو









المتفائل has much to be proud ofالمتفائل has much to be proud ofالمتفائل has much to be proud ofالمتفائل has much to be proud ofالمتفائل has much to be proud ofالمتفائل has much to be proud ofالمتفائل has much to be proud ofالمتفائل has much to be proud of

 


مواضيع أعجبتني: 140
تلقى إعجاب 329 مرة في 233 مشاركة
عدد الترشيحات : 48
عدد المواضيع المرشحة : 33
رشح عدد مرات الفوز : 9

الاوسمة

معلوماتي ومن مواضيعي
اعضائنا الاعزاء المنتدى بحاجة مشرفين ومشرفات
للبيع" كرسي كهربائي سكوتر بلجيكي
تنبيه نتمنى من الجميع الدخول
صور لسيارة فان مجهزة برافعة وجهاز قيادة للمعاقين ووضعية الكرسي الكهربائي
كفاية ملينا.حساب لمجموعة من ذوي الاحتياجات الخاصة على تويتر
الله يذكر زمان الامير فيصل بن فهد بالخير
لاتستهين بذكاء المرأة
خــاص " بالمنتــدى والاعضــاء "
تنبيه من الادارة لجميع اعضاء المنتدى
موقع نرجوا نشره " المعاق والمنحدرات والمواقف "
للاعضاء: كيفية تنسيق عنوان الموضوع
الخذلان في زمن العطاء " ياوزارة الشؤون الاجتماعية "
طرق آمنة لحذف الصور من الجوال نهائيا
يا (وزير الشؤون) أين (سيارات المعوقين)؟: أجب تقديرا لرصيف
طالب سعودي مبتعث يتغلب على إعاقته ويدرس القانون
معاقونا .. شريحة اجتماعية كبيرة جديرة بالاهتمام
هنا التبريكات لمنتخبنا السعودي لذوي الاحتياجات الخاصة
ابن زرعه لـ«الحياة»:سنعالج مشلولي الحبل الشوكي بالخلايا
معاقون لـ"سبق":الملك أَمَر بـ"مليار ونصف"لتوفير سيارات لنا
تعازينا لاخونا القدير " احمد زايد " في وفاة والده
دراسة:السعودية تحتاج لـ 25ملياراً لعلاج 50 ألف إصابة بالحبل
أخطاء في فترة الملكة
الاجتماعية تكشف عن تأخر سيارات المعاقين الأسبوع المقبل
بخصوص معرف موقع التوظيف " الآلي "
الف مبروووك " الصبر" الوسام
منتهى الدقة في غربلة المعاقين!
صدمه تجيك من أبعد الناس تجرحك
فعالية # اعطهم - فرصه # بالطايف
سعودي من ذوي الاحتياجات الخاصة يحقق أفضل تجربة خليجية
وقف برنامج «منارات» يهمّش المعوّقين


كاتب الموضوع : درب الشقا المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي رد: الصــــــــــدقة

جزاك ربي الجنة






التوقيع

رد مع اقتباس
 
 
قديم 10-04-2011 رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو لامع

إحصائية العضو









حلوة عذاريب has a spectacular aura aboutحلوة عذاريب has a spectacular aura aboutحلوة عذاريب has a spectacular aura about

 


مواضيع أعجبتني: 12
تلقى إعجاب 14 مرة في 14 مشاركة
عدد الترشيحات : 0
عدد المواضيع المرشحة : 0
عدد مرات الفوز : 0

الاوسمة

معلوماتي ومن مواضيعي
ماهي حقيقة سبونج بوب (سفنج بوب‎) !!
خلفيات بلاك بيري ,, للشاعر: حمد البريدي ،،
سبب الفرق بين الطفل ، الامريكي والسعودي ،
منحوتات الكتب
سبعة أعراض مرضية..عليك ألا تتجاهلها !!
الفرق بين (اسطاعوا)و(استطاعوا)، و(تسطع)و(تستطع) في سورة الكهف
من تربى .. من صغر سنه ضعيف ~ تبقا طول العمر .. ناره طافيه
قلـّـي مساء الخير ويزورني الخير - mms - sms
( إِنَّ أَصْحَابَ ٱلْجَنَّةِ ٱليَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ )
~ فلسفـة هجائـية .. في مشفى الحروف ~
بطاقات إلى الدعاة
خلف مشعان و حمزة كاشغري
إمام الحرم (الشريم ) يلجم كاشغري
هناك أعضاء سارقون !!
لماذا يتحدث الطفل مع ألعابه ؟!
فارس عوض '' ../ عطني من القلب [ ربآهـ ]
الفرق بين أناشيد ~ أطفال لبنان واطفال السعودية
من جـد عيبـ √
رمزيات كشتات للمسن
فوائد أكل الآيس كريم في الشتاء
الناس كالإبل المائة
معاند الزمن ~ عودآ حميدآ
على أي وتر من أوتار الحياة تعزف لحنك ?!
خمس جمل تدمر الطفل
قفزت من الطابق العاشر !!
وشفيك ضايق منهو اللي كدّر الوجه الصبوح .. لو إنها الدنيا وهي الدنيا لأنزل رأسها
خطر أدوية البرد
المقصود بالضلال في الآية :{ وَوَجَدَكَ ضَالاًّ فَهَدَى}
إن جاد حظك باع لك واشترى لـك .. فوايده من كل الابواب تاتيــك
اينشتاين والسعودي


كاتب الموضوع : درب الشقا المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي رد: الصــــــــــدقة


بارك الله فيك







رد مع اقتباس
 
 
قديم 10-04-2011 رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو شرف

إحصائية العضو









رجآوي is just really niceرجآوي is just really niceرجآوي is just really niceرجآوي is just really nice

 


مواضيع أعجبتني: 1
تلقى إعجاب مرة واحدة في مشاركة واحدة
عدد الترشيحات : 0
عدد المواضيع المرشحة : 0
عدد مرات الفوز : 0

الاوسمة

معلوماتي ومن مواضيعي
الصرع الطبي وانواعه
إبراهيم القصيمي: دور مدراء الكرة الآن .. إيقاظ اللاعبين ودعوتهم لوجبة الغداء
رجعت لكم من جديد
سلس البول والحلول الكثيرة
زحمه ياناس زحمه
شوفو الفضآوه في جرآيد زمآن
الرسم عالريش...
ذوي الاحتياجات الخاصة فى عيون الإسلام
...||... المــعــآق والــريــــاضــة ... ||...
ســــــلآم هــي حتـــى مطــــــــلع ـالفجـــــر
شَكراً علىْ جرِحكْ - وعيدكً مبِاركَ
طبع البشرٍ
مَنْ دَعَا لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ
عاجل لسمو الأمير محمد بن نايف ,, وكل من يستطيع المساعدة .. مطلوب إخلاء طبي عاجل
الحنآن كله تهديكم السلآأإم
تمرينات الاستعداد لرمضان
أخطاء العمره..
زينة الشاشات في زين الشهور
صلاة التراويح ..فضلها ..حكمها ..صفتها
إهد’إاآأء منىآ للغآليه "الحنآن كله"
تحن عيني للجنوب وتلتفت بلحالها
إستفسارٍ الله يجزآكم خير
عَبَآءَةُ آلَليلِ وأَنيَآبُ الصَّقيعُ ...
أجمل صور الصداقه
تــــــاج الشهور ..!
يَمّكـن يَحـس بُضَيقَتـي .. لاقُرَانـي ْ~
الْحَيَاءُ مَعْدِنُ الْخَيْرٍٍٍِ))
كل عام وأنتم بخيرٍ
جدول ائمــة الحرم المكي لصلاة التراويح والتهجد 1432
أحْلاَمٌ بِطًعْمِ الْخَيَالْ ..


كاتب الموضوع : درب الشقا المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي رد: الصــــــــــدقة


جزاك الله خير






رد مع اقتباس
 
 
قديم 11-04-2011 رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو هام

الصورة الرمزية سفير قحطان

إحصائية العضو









سفير قحطان has a spectacular aura aboutسفير قحطان has a spectacular aura about

 


مواضيع أعجبتني: 4
تلقى إعجاب 3 مرة في 3 مشاركة
عدد الترشيحات : 0
عدد المواضيع المرشحة : 0
عدد مرات الفوز : 0

الاوسمة

معلوماتي ومن مواضيعي
انتبهوا من تصلب الارجل
*رقم مباشر - للديوان الملكي - للاستفسارعن المعاملات*
معلومات عن الهيئه الطبيه وللمرضى
ثلاث امور اقوى من السحر
جواهر رمضـــــــــانيه...
أيها المهموم ... لا تنحنِ
اليأس والامل ومبشرات الفرج
تهنئه بمناسبه حلول شهر رمضان
اعلم ان ايامك خمسه...
لاتمت وانت على قيد الحياه
همســـــــات قبل حلول شهر رمضان
تهنئه خاصه لآعضاء والمشرفين بمناسبه قرب شهر رمضان
منح اراضي بخميس مشيط
ارقام لاماره الرياض
جميع أنظمة وتعاميم الدولة ومؤسساتها بين يديك
هل تسكب على الحريق ماءً أم مزيداً من الوقود؟
الصندوق العقاري يبدا يوم السبت استقبال طلبات القروض
شهــر رجب
نصائح للاقلاع عن المعاصي..
القضاء والقدر
أنت عظيم
لاتحزن فتحزن
غيْثٌ لا ينقطعْ
تبي ترتاح..
ساأرحل ... ولكن ستندمون
لاتحزن على الدنيا دام اخرها الرحيل
كثر الحسد واهل النمايم والانجاس ..
حسن الظن راحة للقلب
الاسباب المعينه لعلاج الغضب
اكتب اسمك .. وهو يزخرف لك


كاتب الموضوع : درب الشقا المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي رد: الصــــــــــدقة

بارك الله فيك







التوقيع

أثث قـبرك بأجـمل الأثـاث
.الــصـلاة ،
....الــصدقة ،
.الــقـــرءآن ،
.......حب.الخير.للناس ،
.الأستغفــــار،
.الذكـــــــر،
(بـادر قبل أن تغـّـادر ~ولاتُكْــــابر تْرِى آخر الرحله مقابــــــر)

رد مع اقتباس
 
 
قديم 11-04-2011 رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عضو جديد

إحصائية العضو









براءه اطفال is on a distinguished road

 


مواضيع أعجبتني: 0
تلقى إعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
عدد الترشيحات : 0
عدد المواضيع المرشحة : 0
عدد مرات الفوز : 0
معلوماتي ومن مواضيعي

كاتب الموضوع : درب الشقا المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي رد: الصــــــــــدقة

سبحان اللهوبحمده سبحان الله العظيم







التوقيع

[hide]اللهم اشفي بني شفاءً عاجلاً غير اجلاً[/hide]

رد مع اقتباس
 
إضافة رد


 
يتصفح الموضوع حالياً : 1 عضو/زائر
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 
 
 
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


Loading...

مجموع الزيارات   لكافة الاقسام

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education