=
الرئيسية التسجيل     مكتبي الرسائل الخاصة
القران الكريم بعدة لغات
عدد مرات النقر : 12,173
عدد  مرات الظهور : 66,949,988الاربعين النووية
عدد مرات النقر : 2,228
عدد  مرات الظهور : 42,160,304
مساحة إعلانية متاحةالجمعية الخيرية لتحفيظ القران الكريم
عدد مرات النقر : 2,175
عدد  مرات الظهور : 40,209,889
دليل المراكز المهياة لذوي الاعاقة في السعودية
عدد مرات النقر : 5,976
عدد  مرات الظهور : 73,377,888موقع خيري للاحتياجات والتبرعات
عدد مرات النقر : 13,083
عدد  مرات الظهور : 73,377,841

 
العودة   الشبكة السعودية لذوي الاعاقة > اسلاميات > الملتقى الاسلامي
 
الملتقى الاسلامي أحاديث - قصص وعبر دينية، المواضيع والقضايا الإسلامية، أسئلة وأجوبة دينية

الإهداء
معاند الضيم من هنا : لا إله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين     سعوديه كوول من %%% : ‏اللهُم سيّرنا لدروب ترضاها وتُرضينا     سعوديه كوول من ...... : الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ...     معاند الضيم من هنا : دير بالك على حالك     سعوديه كوول من %%%% : اقترب من الله فهناك حياةجميلة لا تراها و أنت بعيد....     معاند الضيم من هنا : صلو على الحبيب     سعوديه كوول من وطني الحبيب : مطرنا بفضل الله ورحمته .اللهم اجعله صيبا نافعا     الحنان كله من عالمي الخاص : نغيب ونعود ويبقى الحنين موجود     الصبر من السعوديه : اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه ولا تجعله ملتبسا علينا فنضل     الصبر من السعوديه : اللهم أعز الإسلام والمسلمين؛ اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين     معاند الضيم من هنا : اللهم صل و سلم على محمد وعلى أل محمد     آنسان من ــــي :    



تفسير بعض من آيات هود ( متسلسل )

بِسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيم (ا ل ر) سبق تفسيرها (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ) أي أحكمت في نظمها بأن جُعِلَت على أبلغ وجوه الفصاحة حتّى صار معجزاً ،

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
قديم 03-12-2011 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
RSS

إحصائية العضو






التغذية الآلية is on a distinguished road

 


مواضيع أعجبتني: 0
تلقى إعجاب 4 مرة في 4 مشاركة
عدد الترشيحات : 0
عدد المواضيع المرشحة : 0
عدد مرات الفوز : 0
معلوماتي ومن مواضيعي

المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي تفسير بعض من آيات هود ( متسلسل )



بِسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيم

(ا ل ر) سبق تفسيرها (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ) أي أحكمت في نظمها بأن جُعِلَت على أبلغ وجوه الفصاحة حتّى صار معجزاً ، ثمّ فصّلت في مكان آخر من القرآن ليفهموها ، وهي (مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ) بالأمور (خَبِيرٍ) بالعباد .

5 – (أَلا إِنَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُواْ مِنْهُ) أي من محمّد ، والمعنى إذا صار طريقهم على محمّد ورأوه يثنون أنفسهم لكيلا يراهم فيكلّمهم ويدعوهم إلى الإسلام وينهاهم عن عبادة الأوثان لأنّهم يتضجّرون من كلامه ولا يقبلون دعوته وكان بعضهم إذا رآه يغطّي رأسه بعباءته لكيلا يراه النبيّ فيكلّمه ، وذلك قوله تعالى (أَلا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيَابَهُمْ) أي يغطّون رؤوسهم بثيابهم (يَعْلَمُ) الله (مَا يُسِرُّونَ) في أنفسهم من العداوة لمحمّد (وَمَا يُعْلِنُونَ) من حربه وقتاله . ونظيرها في قصّة نوح وهي قوله تعالى [في سورة نوح] {جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا} .

7 – (وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء) سبق تفسيرها في كتابي (الكون والقرآن) مفصّلاً .

http://www.quran-ayat.com/kown/index.htm#س_

8 – (وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ) يعني عن أهل مكّة ، لأنّ العذاب إذا نزل يعمّ الجميع ونحن لا نريد إهلاكهم بل نريد هدايتهم أمّا المعاندون منهم فنهلكهم بالسيف أو بالموت ولذلك نؤخّر العذاب (إِلَى) آخر (أُمَّةٍ مَّعْدُودَةٍ) تنتهي عندها الحياة في الأرض وتموت الناس كلّها وذلك في آخر يوم من أيّام الدنيا وهو اليوم الذي يكون طوله ألف سنة من سنيّنا وذلك قوله تعالى في سورة الحج {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ} يعني يوم طوله ألف سنة معدّ لعذابهم .

(لَّيَقُولُنَّ) المعاندون (مَا يَحْبِسُهُ) يعني أيّ شيء يؤخّر هذا العذاب عنّا ، وذلك استهزاءً بالعذاب غير موقنين بنزوله (أَلاَ يَوْمَ يَأْتِيهِمْ لَيْسَ مَصْرُوفًا عَنْهُمْ) أي لا يمكنهم الخلاص منه في ذلك اليوم ولا نصرفه عنهم إذا تابوا وآمنوا حيث لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل (وَحَاقَ بِهِم) أي وأحاط بهم (مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِؤُونَ) من نزول العذاب .

13 – (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ) يا محمّد لهؤلاء المشركين (فَأْتُواْ بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ) بزعمكم (وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ) يعني وادعوا المسلمين إلى عبادة الأوثان إن استطعتم ، فإنّ محمّداً جاء بالقرآن ليدعو المشركين إلى عبادة الله واستطاع فعل ذلك لأنّ القرآن منزل من الله وهو معجزة له فإن أنكرتم ذلك عليه فأتوا بعشر سور مثله وادعوا الناس بعكس ما يدعو إليه محمّد (إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) في قولكم بأنّ محمّداً افتراه .

14 – (فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُواْ) المسلمون (لَكُمْ) ولم ينقادوا لدينكم ولم يعبدوا أصنامكم لأنّها جماد لا تضرّ ولا تنفع (فَاعْلَمُواْ) أيّها المشركون (أَنَّمَا أُنزِلِ) القرآن (بِعِلْمِ اللّهِ) بالمغيّبات حيث أخبرناكم فيه بِما كان قبلكم وبِما يكون بعدكم والغيب لا يعلمه إلاّ الله وحده وهذا أحسن برهان لكم على إنزاله من الله وليس من محمّد ، ومثله قوله تعالى في سورة طه {أَوَلَمْ تَأْتِهِم بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الْأُولَى} ، (وَ) اعلموا (أَن لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ فَهَلْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ) أي مستسلمون ومنقادون .

17 – استمع المشركون لقول أبي سفيان واتّبعوه ، وكذّبوا النبيّ وعادَوه ، فردّ الله عليهم وأنّبهم على ذلك فقال (أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ) وهو محمّد كمن لا يعلم شيئاً من كتابه ، يعني أتتركون محمّداً وتكذّبونه الذي هو على بيّنةٍ من ربّه وتتّبعون أبا سفيان الذي ليس على بيّنة ولا علم له بشيء من الكتاب ولا من الدين (وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ) يشهد له بصحّة قوله ، والمعنى ويتبع محمّداً شاهد من أمّته يشهد له بأنّه رسول الله ، والشاهد هو المهدي (وَ) شاهد آخر جاء (مِن قَبْلِهِ) أيضاً ، أي من قبل محمّد يشهد له بأنّه رسول الله ، وذلك الشاهد هو (كِتَابُ مُوسَى) أي التوراة حيث جاء فيها ذكر النبيّ وصفته ، وذاك الكتاب (إَمَامًا) يؤتمّ به ويعمل بنو إسرائيل بأحكامه (وَرَحْمَةً) لهم (أُوْلَـئِكَ) إشارة إلى من أسلم من أهل الكتاب (يُؤْمِنُونَ بِهِ) أي بالقرآن . ثمّ أخذ سبحانه في تهديد المشركين فقال (وَمَن يَكْفُرْ بِهِ) أي بالقرآن (مِنَ الأَحْزَابِ) يعني أهل مكّة ومن حولها (فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ) في الآخرة فلا يحزنك كفره يا محمّد (فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ) أي فلا تكُ في شكّ من نزول القرآن عليك حيث كفرت به الأحزاب ولم تؤمن (إِنَّهُ) أي القرآن (الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ) لجهلهم بالحقيقة .

23 – (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُواْ إِلَى رَبِّهِمْ) يعني سكنت نفوسهم إلى لقاء ربّهم ، فكلمة (أَخْبَتُواْ) معناها سكنوا والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الإسراء في وصف جهنّم {كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا} أي كلّما سكنت وهدأت ، والمعنى اطمأنّوا إلى لقاء ربّهم وإلى ما وعدهم به من النعيم (أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) . ونظيرها قوله تعالى في سورة الفجر {يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ . ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً . فَادْخُلِي فِي عِبَادِي . وَادْخُلِي جَنَّتِي} .



منقول من كتاب
المتشابه من القرآن
للمرحوم محمد علي حسن



اضغط هنا للمزيد...








رد مع اقتباس
 
إضافة رد


 
يتصفح الموضوع حالياً : 1 عضو/زائر
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 
 
 
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


Loading...

مجموع الزيارات   لكافة الاقسام

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education