مركز بداية التخصصي للاطفال
ينتهي : 18-09-2014
عدد مرات النقر : 7,035
عدد  مرات الظهور : 21,562,450مساحة إعلانية متاحة
المركز التشيكي للعلاج الطبيعي والتأهيلي
ينتهي : 16-08-2014
عدد مرات النقر : 1,044
عدد  مرات الظهور : 5,268,015دليل المراكز المهياة لذوي الاعاقة في السعودية
عدد مرات النقر : 1,771
عدد  مرات الظهور : 17,480,171الشبكة السعودية لتوظيف ذوي الاعاقة
عدد مرات النقر : 3,413
عدد  مرات الظهور : 19,379,028
موقع خيري للاحتياجات والتبرعات
عدد مرات النقر : 4,092
عدد  مرات الظهور : 17,480,124مساحة إعلانية متاحةمساحة إعلانية متاحة


العودة   الشبكة السعودية لذوي الاعاقة > ملتقى الاعاقات الرئيسية > الاعاقة الحركية

الاعاقة الحركية لمناقشة مشاكل ذوي الاعاقة الحركية، بالاضافة لأخبار ومعلومات تخصهم

الإهدائات
من المدينة المنورة : لو يدرك الأنسان كيف يدبر الله له الامورلذاب في حبه وفوض الامر له وحده     من الرياض : أحبائي الكرام: أنتم العيد ، أنتم الرحمة لأن الله ابتلاكم لمحبة لكم عنده ليختبر صبركم وثقتكم به ، فهل وعيتم السر؟!     من طبرجل : كل عام ونتم بخير وعساكم من عواده;;;;; ( اخوكم : ماجدالشراري)     من السعودية : كل عام والجميع بخير يارب     من اعماق قلبي : كل عام وانتم بخير وعساكم من عواده وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال     من هنا : اللهم اعد علينا رمضان اعواما عديدة وازمنة مديدة     من لكل من رحل وترك الذكرى معه : امواتنا الراحلون عيدكم في الجنة اجمل     من عروس البحر الاحمر : مساء معطر برائحه الورد والياسمين     من اقرأ هذا قبل أن تخرج زكاة الفطر : *****m3aq.net/vb/showthread.php?t=57529     من المدينة المنورة : اللهم ان والدي في ذمتك وجوارك فقه من فتنة القبر وعذاب النار وأنت أهل الوفاء والحق ... اللهم أغفر له وارحمه     من هذه الليالي المباركة : اللهم إنك عفوٌ كريمٌ تحب العفو فأعفو عنّا     من الرياض : العشر مباركة ودعواتكم    



تعريف الاعاقة وحقوقها ...؟

الاعاقة الحركية



تعريف الاعاقة وحقوقها ...؟

الإعاقة (بالإنجليزية: Disability) تعرف منظمة الصحة العالمية الإعاقة على النحو التالي : "الإعاقة هو مصطلح يغطي العاهات، والقيود على النشاط، ومقيدات المشاركة. والعاهة هي مشكلة في وظيفة الجسم أوهيكله،


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-11-2012 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو جديد

الصورة الرمزية انس المعاق
إحصائية العضو








انس المعاق will become famous soon enough
 


مواضيع أعجبتني: 30
تلقى إعجاب 10 مرة في 9 مشاركة
عدد الترشيحات : 3
عدد المواضيع المرشحة : 3
رشح عدد مرات الفوز : 1
معلوماتي ومن مواضيعي
منح اراضي المعاقين
تنكيس الحروف ,تنكيس الكلمات ,تنكيس الآيات ,تنكيس السور في القران ..
كيف يعيش المعاق مع اهله
اعجازسورة القمر.. وزيادة حسنات أَلِفٌ حَرْفٌ وَلَامٌ حَرْفٌ وَمِيمٌ حَرْفٌ
اعاقة حقوق المعاقين ..؟
النخاع الشوكي وتخزين المعلومات وامكانية العلاج بالخيل ...
ضمور الخلايا يقابلها ضمور بعض القلوب تجاه ابنائهم
لايفوتك اخذ نسخة من القران الكريم الالكتروني
تبارك الخلاق (ومامسنا من لغوب)
المنتخب الارجنتيني هو من استفادومشكورين على التكتيك والانضباط للمدرب واللاعبين
قالوعني معاق (كلمات وصورة اعجبتني )
طريقة حذف حسابك في الفيس بوك
يارب جنبنا الملائكة الغلاظ الشداد..
حكم لبس البـــاروكه..!
الشبكة السعودية لذوي الاعاقة والاعلام الوهمي للاخرين...؟
خسارة الاهلي ناتج عن تراجع المنتخب السعودي الى مستويات تاريخية.في التصنيف.؟!
ضمور العضلات الشوكي ..علمه من علم وجهله من جهل
خصائص المعاقين عقليا وتدريسهم؟؟؟
معلومة عن احتفالية قوقل ببرام ستوكر..
بعد فوزه الرئيس الامريكي اوباما ثاني رئيس ديمقراطي يفوز برئاسة ثانية بعد كلينتون
اين أنت ياوزير الشؤون الاجتماعية
اعلام رياضي هابط للاسف ..؟!!!!
تعريف الاعاقة وحقوقها ...؟
مضادات الاكسدة مفيدة لشفاء بعض الاعاقات..
جمعية الأطفال المعوقين كل من شاف هذا الاسم يقول انتم المعوقين ولسنا نحن
اية عظيمة تدمع منها الاعين والامل والرجاء بمشاهدة وجه الكريم سبحانه
معلومات مفيده عن التخلف العقلي ..
دولة غنية وبخيله على ابنائها المعاقين ..؟!
ياأمل عطشان ..؟
حطولنا وزير معاق يحس ويتالم مثل الاخرين..؟


المنتدى : الاعاقة الحركية
افتراضي تعريف الاعاقة وحقوقها ...؟

الإعاقة
(بالإنجليزية: Disability) تعرف منظمة الصحة العالمية الإعاقة على النحو التالي : "الإعاقة هو مصطلح يغطي العاهات، والقيود على النشاط، ومقيدات المشاركة. والعاهة هي مشكلة في وظيفة الجسم أوهيكله، والحد من النشاط هو الصعوبة التي يواجهها الفرد في تنفيذ مهمة أو عمل، في حين أن تقييد المشاركة هي المشكلة التي يعاني منها الفرد في المشاركة في مواقف الحياة، وبالتالي فالإعاقة هي ظاهرة معقدة، والتي تعكس التفاعل بين ملامح جسم الشخص وملامح المجتمع الذي يعيش فيه أو الذي تعيش فيه".


كلمة "معاق" تعنى شخصاً عاجزاً كلياً أو جزئياً عن ضمان حياة شخصية واجتماعية أو طبيعية نتيجة نقص خلقي وغير خلقي في قدراته الجسمية أو الفكرية.
يتمتع المعاقون بجميع الحقوق التي لا يتضمنها هذا البيان، وسيمنح المعاقون جميعهم هذه الحقوق من دون استثناء، ولا تمييز بعرق أو لون أو جنس أو لغة أو سياسة أو طبقة أو قرار أو أي أمر يتعلق بالمعاق نفسه أو عائلته.
للمعاق حق مكتسب في الحصول على الاحترام، ومهما يكن سبب الإعاقة وطبيعتها وخطورتها، فللمعاق الحقوق الأساسية نفسها كما لمواطنيه الذين هم في سنه، وهذا يعنى في الدرجة الأولى حقه في حياة كريمة مهما أمكن ذلك.
للمعاق الحقوق المدنية والسياسية نفسها التي للأشخاص الآخرين والفقرة السابقة في الإعلان عن حقوق المتخلفين عقلياً تنطبق على أي حد محتمل لهذه الحقوق لدى المتخلفين عقلياً.
للمعاقين الحق في الاستفادة من الخدمات الطبية بما في ذلك الجراحة الترقيعية (إضافة عضو صناعي) أو إعادة التأهيل طبياً والمشورة في صدد التوظيف وسوى ذلك من الخدمات التي تؤهل المعاقين لتنمية قدراتهم ومواهبهم وتسرع عملية اندماجهم في المجتمع.
للمعاقين الحق في ضمان اقتصادي واجتماعي وفى حياة كريمة، ولهم الحق حسبما تسمح إعاقتهم في الاحتفاظ بعملهم أو شغل وظيفة مفيدة ومنتجة ومريحة وفى الانضمام إلى نقابات العمال.
تؤخذ الحاجات الخاصة للمعاقين في الاعتبار في كل مراحل التخطيط الاقتصادي والاجتماعي.
للمعاقين حق العيش مع عائلاتهم أو مع والديهم بالتبني وحق الاشتراك في كل الأنشطة الاجتماعية والإبداعية والاستجمامية، ولن يتعرض أي معاق لأي تمييز في المعاملة فيما يخص المسكن إلا إذا استدعت حالته ذلك أو إذا كان ذلك يسفر عن تحسن في حالته، وإذا كان بقاء المعاق في مؤسسة خاصة أمراً لا مفر منه فيجب أن تتوفر في المؤسسة شروط تؤمن له حياة أقرب ما تكون إلى الحياة العادية لأي إنسان في سنه.
تؤمن للمعاقين حمايـة مـن كل أشكال الاستغلال والتمييز والظلم وانتهاك الكرامة.
يكون في وسع المعاقين الإفادة من الخدمات القانونية متى كانت هذه الخدمات ضرورية لحمايتهم وحماية ممتلكاتهم، أما إذا رفعت ضدهم دعوى قضائية فسوف تؤخذ حالتهم الجسدية والعقلية في الاعتبار.
تؤخـذ مشـورة المؤسسات المعنية بالمعاقين للإفادة منها فيما يتعلق بحقوقهم.
سيتم إعلام المعاقين وعائلاتهم ومجتمعاتهم عبر كل الوسائل بكل الحقوق التي وردت في هذا البيان [1]

الإعاقة
بعض الأفراد الذين يعانون من صوراً للعجز لا يحبذون استخدام مصطلح "الإعاقة" بسبب المعتقد بأنه يعني أن شخصاً ما لا يعمل ويقوم بالتسول مستخدماً قبعةً في يديه. ويبدو هذا، بالرغم من ذلك، أنه ليس بالمصدر الصحيح لتلك المفردة. فقد ظهرت لأول مرةٍ في أحد ألعاب القمار تحت مسمى (هاند إن كاب) أو لعبة اليد في القلنسوة في القرن السابع عشر والتي يقوم اللاعبون فيها بوضع الأموال في القلنسوة. والتي تنتقل لاحقاً إلى حصانٍ يتسابق والتي تعني عودة أقوى المتنافسين إلى الميدان من خلال إعطائهم المزيد من الوزن الإضافي ليحملوه. وفي لعبة الغولف، أصبحت تلك الكلمة تشير إلى عدد الضربات التي يستطيع اللاعب أن يختصمها من المجموع بهدف منحه فرصةً ضد أفضل اللاعبين، ومن ثم فإن الإعاقة الأكبر هي ميزةٌ في لعبة الغولف. إلا أنه فقط وفي عام 1915 استخدم ذلك المصطلح لوصف الأفراد ذوي العجز، وذلك عندما بهدف استخدامه لوصف الأطفال المشلولين.[2]

اللغة الأولى للآخرين
بيّن الدليل الإرشادي لنمط جمعية علم النفس الأمريكية أنه عندما يتم تشخيص فردٍ ما ذي ضعف، فإنه يجب استخدام اسم ذلك الفرد أو ضميرٍ يعود عليه في البداية، ثم يجب استخدام عملية توصيف للضعف أو العجز ومن ثم يتم تشخيص وتحديد الضعف، ولكنه ليس بتحويلٍ أو تعديلٍ الفرد. ومن الامثلة الغير ملائمة "حدٌ فاصلٌ"، "شخصٌ أعمى"، أو "طفل متوحد" وكذلك "شخص يعاني من الفصام. كما أوضح الدليل الارشادي للجمعية كذلك أنه يجب وصف الوسيلة التكيفية للفرد بشكلٍ وظيفي تماماً كوسيلةٍ مساعدةٍ للفرد، وليس كأداةٍ تعيق وتحدد سلوكه، مثال على ذلك؛ "المرأة التي تستخدم الكرسي المتحرك" بدلاً من القول "المرأة التي تجلس في أو المقصورة على الكرسي المتحرك." و نموذجاً آخراً لمفردات "اللغة الأولى للأفراد" يُستخدم في بريطانيا، ولكنه في أغلب الأحيان يكون بصيغة "الأفراد ذوي الضعف" (مثال على ذلك "الأفراد ذوي الضغف البصري"). على الرغم من أن المصطلح المستخدم في بريطانيا "الأفراد العاجزين أو المعاقين" يشير بشكلٍ عامٍ للأفراد ذوي الإعاقات". وقد تم توضيحه من خلال النموذج الاجتماعي والذي يوضح أنه في حين أن إعاقة شخصٍ ما (و منها مثلاً المعاناة من إصابة الحبل الشوكي) تمثل ملكيةُ فرديةُ للفرد، فإن "العجز" هو ناتجٌ لعواملٍ اجتماعيةٍ خارجيةٍ ومنها قلة فرص الوصول بالكرسي المتحرك إلى مكان العمل.[3] وتعد عملية التمييز بين الملكية الفردية للضعف والملكية الاجتماعية للعجز محوراً مركزياً للنموذج الاجتماعي. ويستخدم مصطلح "الافراد العاجزين" بشكلٍ عريضٍ من قبل المنظمات الدولية للأفراد العاجزين أو المعاقين، ومنها المنظمة الدولية للعاجزين (DPI). و كثيرٌ من الأفراد الذين يعانون من اضطرابات التوحد لا يفضلون مصطلحات اللغة الأولى لأنهم يشعرون أن التوحد جزءٌ من شخصيتهم. ووفقاً لرئيهم، فكونك تنادي على شخصٍ ما بـ "شخصٍ يعاني من اضطرابات التوحد" يتماثل مع عملية فصلٍ للفتحة الفاصلة بين البطين الأيسر والأيمن عن قلب المرء أو أنه حالة عابرة أو قابلة للعلاج.[4]

الأدبيات
تشير العديد من الكتب حول العجز وحقوق العجز إلى أن "العاجز" هي سمة ليس من الضروري أن يولد الشخص بها، حيث أن صور العجز والإعاقات غالباً ما تُكتسب بصورةٍ أكبر من كونها فطرية. ويستخدم بعض النشطاء في مجال حقوق العجز تلك الصيغة المختصرة تاب، "السليم البنية مؤقتاً"، كتذكيرٍ أن العديد من الأفراد قد يتعرضون لصورةٍ من صور العجز في وقتٍ معينٍ من حياتهم بسبب الحوادث أو المرض (سواءً العضوي أو العقلي أو العاطفي) أو التأثيرات المتأخرة الناشئة عن العوامل الوراثية.
الذكورة
أوضح المؤلف دانيال ويلسون أن صفات وملامح الذكورة تتضمن القوة والنشاط والسرعة والتحمل أو الجلد والشجاعة. وغالباً ما يحدث تحدٍ لتلك السمات عندما يتم مواجهتها بالعجز وأنه يجب على الصبي أو الرجل أن يعيد تشكيل المعنى المقصود من كون المرء ذكراً. وعلى سبيل المثال، فبدلاً من تعريف "كون المرء ذكراً" من خلال المجهود الجسدي الذي يستطيع المرء القيام به، يجب ععليه أن يعيد تعريف ذلك المصطلح من خلال كيفية مواجهة المرء للعالم وأحد صفات العجز أو الإعاقة مصاحبةً له بالإضافة إلى كل العقبات والأنماط التي قد تصاحب تلك الإعاقة أو العجز.[5] وقد وصف ليونارد كريجل في كتابه "الطيران فريداً" أو "فلاينج سولو" رحلته مع مرض شلل الأطفال وعملية تقبل ذلك العجز في عالم يقدّر الكيان الجسمي السوي. حيث كتب "كان لزاماً علىَّ أن أتعلم أن أكون بطل نفسي، المثل الخاص بي الذي أريد اتباعه – وبالأحرى أريد أن أقول أنني كان لزاماً على أن أتعلم أن أعيش في عالمٍ ليس به أابطال أو مثلاً يُحتذى". (ص.40)[6]

المقالة الرئيسية: النموذج الاجتماعي للعجز

يرى النموذج الاجتماعي للعجز قضية "العجز" على أنها مشكلةٌ اجتماعيةٌ ومسألة اندماجٍ كاملٍ للأفراد في المجتمع (انظر الدمج (حقوق العجز)). ووفقاً لهذا النموذج، لا يعزو العجز إلى الفرد، إلا أنه يرجع إلى مجموعةٍ مركبةٍ من الظروف، والتي ينجم الكثير منها عن البيئة الاجتماعية. ومن ثم، فإن مواجهة وعلاج تلك المشكلة يتطلب العمل الاجتماعي والمسؤولية المشتركة للمجتمع بصورته الأكبر وذلك بهدف التوصل للتعديلات البيئية اللازمة للمشاركة الكلية للأفراد العاجزين والمعاقين في كل مجالات الحياة الاجتماعية. ومن هنا، فإن تلك القضية تتسم بأنها قضيةٌ ثقافيةٌ وفكريةٌ وتتطلب تغيراً اجتماعياً واسع النطاق، على الصعيد الفردي والمجتمعي. ومن هذا المنظور، فإن عملية تقبل شخصٍ ما ذي ضعفٍ أو عجزٍ هي ضمن نطاق اهتمام حقوق الإنسان.


الانوثة
قد يرى البعض أن النساء العاجزات تواجهن ما يطلق عليه "عجزاً مزدوجاً" والذي يعني أنهن لا يجب عليهن أن يتعاملن فقط مع الأنماط والتحديات المفروضة عليهن بسبب الأنوثة، ولكنهن يجب عليهن أن يتعاملن كذلك مع تلك المفروضة عليهن لكونهن عاجزات. كما تهدف الثقافة كذلك إلى إظهار المرأة في صورةٍ هشةٍ وأضعف من الرجال، وهي تلك الأنماط التي ترقى وترتفع فقط عند تعرض المرأة للعجز أو الإعاقة.[5] وبناءً على نتائج "استقصاء الدخل والمشاركة بالبرنامج"، كما ورد بكتاب العجز الإنجابي، فإن نسبة 74% من النساء المشاركات و 90% من الرجال المشاركين بدن عجزٍ هم من الموظفين. وبالمقارنة مع هؤلاء الذين يعانون من أحد صور العجز أو الإعاقة، فإن نسبة 41% من النساء و 51% من الرجال هم من الموظفين. علاوةً على ذلك، فإن النساء المشاركات بدون عجزٍ يتقاضون أجراً يقل تقريباً 4.00 دولارات في الساعة عن أقرانهن من الرجال الغير معاقين والمشاركين في البحث. في حين أن النساء اللاتي تعانين من إعاقةٍ أو عجزٍ يحصلن على أجورٍ تقل عن قريناتهن من النساء الغير عاجزاتٍ بنحو دولاراً واحداً تقريباً في الساعة أما الرجال العاجزين أو المعاقين يتلقون أجراً أقل بنحو دولارين تقريباً عن أقرانهم الغير عاجزين. ومن ثم تقترح تلك النتائج أن النساء بدون عجزٍ تواجهن صعوباتٍ اجتماعيةٍ ضد أقرانهن من الرجال، ولكنه مع إضافة العجز للمعادلة، تتزايد الصعوبات

النموذج الطبي
المقالة الرئيسية: النموذج الطبي للعجز

يستعرض النموذج الطبي العجز على أنه مشكلةٌ خاصةٌ بالشخص، وتنجم بصورةٍ مباشرةٍ عن المرض، أو اعتلالاتٍ صحيةٍ أخرى، أو صدمةٍ أو ظرفٍ صحيٍ آخر والتي نتيجةً لذلك تتطلب رعايةً طبيةً مكثفةً والتي يتم توفيرها على شكل علاجٍ فرديٍ من قبل المحترفين المتخصصين. وفي النموذج الطبي، تهدف مواجهة العجز إلى "العلاج"، أو تعديل الفرد والتغير السلوكي الذي قد يؤدي إلى "علاجٍ على الأغلب" أو علاجٍ فعالٍ للعجز. كما أن الرعاية الطبية المتوفرة بالنموذج الطبي يُنظَر إليها على أنها القضية الرئيسية، وعلى الصعيد السياسي، تعد الاستجابة الرئيسية هي عبارة عن تعديل وإصلاح سياسة الرعاية الصحية.

يعد مصطلح التقنية المساعدة
مصطلحاً شاملاً للأجهزة والتعديلات (للفرد أو داخل المجتمع) والتي تساعد في التغلب على أو التخلص من العجز. وأول مثال مسجل كان عبارة عن استخدام الأعضاء الاصطناعية والتي يرجع تاريخها إلى ما لا يقل عن 1800 قبل ميلاد المسيح.[9] و مثال آخر أكثر حداثة يتمثل في الكرسي المتحرك، والذي يرجع تاريخه إلى القرن السابع عشر الميلادي. كما أن قاطع الرصيف يعد من الابتكارات الهيكلية كذلك. كما أن من الأمثلة الحديثة الأخرى كذلك الإطارات القائمة، ونص الهواتف، ولوحة المفاتيح سهلة الوصول غليها والتعامل معها، بالإضافة إلى الطباعة كبيرة الحجم، وكذلك برامج الحاسوب للتعرف على الصوت. حيث غالباً ما يطور الأفراد العاجزين من عمليات التأقلم والتكيف الفردي والمجتمعي، ومنها على سبيل المثال الخطط اللازمة لكبح التشنجات اللاإرادية أمام العامة (مثال على ذلك كما هو الحال مع متلازمة توريت) أو لغة الإشارة في مجتمعات الصم. وقد ترفض في بعض الأحيان التقنية المساعدة أو تصبح مجالاً للجدل، وعلى سبيل المثال الجدل القائم حول زراعة قوقعة الأذن عند الاطفال.

و تستخدم بعض الرموز للإشارة إلى ما إذا كانت قد وقعت بعض صور التكيف والتوافق.[10]

صعوبات القياس
ويعد علم دراسة التعداد السكاني للعجز علماً صعباً. فعملية تعداد الأشخاص العاجزين والمعاقين تعد مسألة تحدٍ. ويرجع ذلك إلى أن العجز ليس فقط وضعٌ قائمٌ للحالة، إلا أنه احتواء للكيان الداخلي للفرد بصورةٍ كليةٍ.









التوقيع

يطــلـــعـــون فــي الإعـــلام مــع المــعاقــين وكـــأنـــهم مـلائــكة وهــم يـــدوســــون عـــلــيهم بــــأرجـــلـــهـــم
رد مع اقتباس

إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 عضو/زائر
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


Loading...

مجموع الزيارات   لكافة الاقسام


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education