دليل المراكز المهياة لذوي الاعاقة في السعودية
عدد مرات النقر : 9,742
عدد  مرات الظهور : 162,736,842موقع خيري للاحتياجات والتبرعات
عدد مرات النقر : 17,708
عدد  مرات الظهور : 162,736,795
مساحة إعلانية متاحةالجمعية الخيرية لتحفيظ القران الكريم
عدد مرات النقر : 4,985
عدد  مرات الظهور : 129,568,843
القران الكريم بعدة لغات
عدد مرات النقر : 17,206
عدد  مرات الظهور : 156,308,942الاربعين النووية
عدد مرات النقر : 5,282
عدد  مرات الظهور : 131,519,258

العودة   الشبكة السعودية لذوي الاعاقة > إسلاميات > الملتقى الاسلامي
تغيير الستايل

الملتقى الاسلامي أحاديث - قصص وعبر دينية، المواضيع والقضايا الإسلامية، أسئلة وأجوبة دينية

الإهداء
محمد البلادي١ من المدينه : ايامكم بأذن الله كلها سعاده من رب كريم ان طلبته اكرمك وان عصيته امهلك وان استغفرته غفر لك     سعوديه كوول من ...... : روحي وماملكت يدايه افداه.. وطني الحبيب وهل احب سواه     محمد البلادي١ من المدينه : اللهم احفظ بلادنا وولاة أمرنا اللهم رد عنّا كيد الكائدين وعبث الحاقدين     معاند الضيم من #ذوي_الاعاقة : اللهم صل وسلم على محمد وعلى ال محمد     سعوديه كوول من ...... : ‏اللهُمّ جلاءَ بصيرة.. ونفاذَ رؤيةٍ.. ونورَ إيمان.. وفيضا من يقين...    

آخر 15 مشاركات بخصوص الاعانه (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 76 )           »          ارغب بزوج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 63 )           »          سؤال؟ وش تحب تكتب ع جدار المنتدى..؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4976 - المشاهدات : 304054 )           »          بطاقة التخفيض الدمام (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 201 )           »          أستفسار عن أعانة السمع (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 82 )           »          إستفسار عن الاعانة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 74 )           »          ماذا يلزمني؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 150 )           »          ملتقى مؤسسة رعاية الاطفال المشلولين بالطايف (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 4720 )           »          سوال عن التقرير (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 263 )           »          المقطوعة متى تنزل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 131 )           »          تم إيداع مساعدات مقطوعة 1435 1436 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 229 )           »          وش الحل (الكاتـب : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 471 )           »          دعم الماء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 262 )           »          مطلوب موظف أو موظفة في الدمام (الكاتـب : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 157 )           »          بخصوص التقارير الطبية للمريض النفسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 28 - المشاهدات : 8587 )



كيف تقضي العطلة برحاب عمل الخير

الملتقى الاسلامي



كيف تقضي العطلة برحاب عمل الخير

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وبعد: نِعَمُ اللَّهِ تعالى على عباده كثيرة لا تُحْصَى، ولم يجرؤ أحد من البشرية على طول تاريخها أَنْ يحسب ويحصي تلك

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-06-2013 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو متفاعل

الصورة الرمزية حموده
إحصائية العضو








حموده is just really niceحموده is just really niceحموده is just really niceحموده is just really nice
 


مواضيع أعجبتني: 49
تلقى إعجاب 43 مرة في 32 مشاركة
عدد الترشيحات : 3
عدد المواضيع المرشحة : 3
رشح عدد مرات الفوز : 1

الاوسمة

معلوماتي ومن مواضيعي
اكتب اية وقفت امامها وتفكرت فيها وتركت اثرا عميقا فى نفسك
الام وما أدرك
رحله الحبيب صلى الله عليه وسلم
نعم يا أخى المنتدى يوزع رواتب للأعضاء ولكن
قيل إن عقول الرجال أربعة
اعطيهم معني راحت النفس
أحكام شهر الله المحرم
ماهي الحقوق وأين هي وكيف احصل عليها
كيف تقضي العطلة برحاب عمل الخير
ثواب الحب في الله تعالى
قصة راّاّاّاّاّئعة
( بعض من أقوال الصحابة والسلف الصالح)
فوائد القيلولة علميا ؛؛؛
♥ أهديكم اجمل 5 باقااات وصلتنى واجعلوه صدقة جارية لكم ♥
كن حليما تكن عظيما .
لاتكن المغرور فتندم ولاتكن الواثق فتصدم!!
كيف تتخلص من عاداتك السلبية في 8 خطوات
((الفرق بين الصبر والمصابرة))
نريد اجابة
تفاوت الناس في تقبل المواعظ :
فضل صيام يومي الإثنين والخميس
فضل صلاة العيد
معلومه قيمه تشمل أمور دينيه و دنيويه
هذا قضاء اهل الاسلام !!!
اعمال لا تمس النار اصحابها باذن الله
(الباقيات الصالحات)
((((وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ))))
موسوعه الادعيه والاذكار
أصحاب الأخدود
انواع الشخصيات


المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي كيف تقضي العطلة برحاب عمل الخير

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وبعد:
نِعَمُ اللَّهِ تعالى على عباده كثيرة لا تُحْصَى، ولم يجرؤ أحد من البشرية على طول تاريخها أَنْ يحسب ويحصي تلك النِّعَمَ لكثرتها واستمرارها ويسرها، وتتابع إنعام الله بها، وصدق الله العظيم إذ يقول: ﴿ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ الله لاَ تُحْصُوهَا ﴾ [إبراهيم: 34].

ولهذه النِّعَمِ أصول وفروع، فمن أصولها بعد الإيمان بالله تعالى:
نعمة الصحة والعافية، التي منها سلامة السمع والبصر والفؤاد والجوارح، وهي محور حركة الإنسان وقوام استفادته مِنْ وجوده، و مِنْ أصولها أيضًا، بل مِنْ أجل أصولها وأغلاها: نعمة الوقت.

وقد جمع النبي - صلى الله عليه وسلم - بين هاتين النعمتين في حديث واحد محذرًا من التفريط فيهما فقال: "نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ"، والمغبون هو مَنْ يبيع السلعة بأقل من ثمنها أو يشتريها بأكثر من ثمنها، والمقصود أَنَّ غالب الناس لا ينتفعون بالصحة والفراغ بل يصرفونهما في غير محلهما.

وتجتمع هاتان النعمتان - مع غيرهما من النعم - في الإجازة الصيفية للشباب، و لَمَّا كان سوء توظيفهما وضياعهما يعرض الشباب والأمة لخسران مبين، أردت أَنْ أرشدهم إلى كيفية استغلال هذه الإجازة بما يعود عليهم وعلى الأمة بالنفع في الدنيا والآخرة.

فأقول: لكي يستفيد المسلم من إجازته تمام الاستفادة - وفي نفس الوقت يستمتع بها - عليه أمران:
الأمر الأول: التخلي عن الرذائل التي تجتمع وتتكاثر في هذه الفترة، وسأتحدث عنها تحت عنوان: المحذورات.

الأمر الثاني: التحلي بالفضائل وسأتحدث عنها تحت عنوان: المقترحات.

أ- المحذورات:
1- رفقاء السوء: للرفقة أبلغ الأثر في سلوك المرء، فالصاحب ساحب، والطبع سرَّاق، فَمَنْ جالس الأشرار وعاشرهم فلا بد أَنْ يتأثر بهم، ويقتبس من أخلاقهم، فمجالستهم تسوق بصاحبها إلى الحضيض، فكلما همَّ بالنهوض والتحلي بمكارم الأخلاق، والتخلي عن مساوئها أعاقوه، فعاد إلى غَيِّه، واستمر على جهله وسفهه، فعلى المسلم أَنْ يقلع عن صحبة السوء وأَنْ يصحب أولي الهمم العالية من الصالحين، وعليه أَنْ يعلم أَنَّ العبد ليستمد من لحظ الصالحين قبل لفظهم، لأَنَّ رؤيتهم تذكره بالله عز وجل، وَفِي سُنَنِ أَبِي دَاوُدَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (الْمَرْءُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ).

ومن أقوال الحكماء: "قل لى مَنْ صاحبك أقل لك مَنْ أنت"، "الرفيق ثم الطريق، ولا يُعْرف الرجل إلابرفيقه".
عَنِ الْمَرْءِ لَا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ
فكل قرين بالمقارن يقتدي قَرِينِهِ

و"الطيور على أشكالها تقع".

2- الفراغ: يعد الفراغ و وفرة الوقت لدى الناس - والشباب بصفة خاصة - مشكلة من المشاكل الكبيرة التي يعانون منها، فكثير من مظاهر الانحرافات السلوكية المختلفة كان الفراغ من أهم الأسباب الدافعة إليها، إذ إِنَّ وفرة الوقت دون عمل نافع - أيًا كان - يوقع صاحبه في أسر الوساوس الشيطانية، والأفكار والهواجس النفسية الخطيرة، فيبدي له من التصورات والأفكار الجديدة والكثيرة ما لا يمكن أن يحصل أثناء الانشغال بعمل ما.

وتعود مشكلة الفراغ في حقيقتها إلى الفراغ الروحي، وخواء القلب من كمال الإيمان الذي يشعر بالأنس والاطمئنان.

كما أَنَّ الفراغ يجعل الشاب ثقيل الظل في البيت، كثير المشاكل، كثير الأوامر والنواهي، إذا دخل فهِد وإذا خرج أسِد. لذلك قال الحكماء: الفراغ والجدة - أي الغنى واليسار - مفسدة للمرء أَيُّ مفسدة.

3- التسويف: التسويف بحر لا ساحل له، يدمن ركوبه مفاليس العالم، وهو من جنود إبليس المقربين، وقد أجاد أحد السلف حينما سأله مَنْ حوله النصيحة، فقال لهم: "احذروا التسويف"، وعن الحسن البصري قال: "إياك والتسويف فإنك بيومك ولست بغدك"، وكتب أحدهم إلى أخيه: "إياك وتأمير التسويف على نفسك أو إمكانه من قلبك"، ويلاحظ أَنَّ بعضالشباب يستطول الاجازة و مِنْ ثَمَّ يسوف لنفسه آجالاً ويقول: سأبدأ غَداًسأفعل غَداً، وتنقضي الإجازة يوما بعد يوم، وتنصرم الشهور ولم يفعل مِنْذلك شيئًا، ولا شك أَنَّ هذا من تلبيس إبليس.


4- الإعلام المدمر: لا يخفى على أحد أَنَّ كثيرا من وسائل الإعلام مُسَخَّرَةٌ اليوم لإشاعة الفاحشة والإغواء بالجريمة والسعي بالفساد في الأرض، فهي خطة للهدم استعملت فيها كل الوسائل لتدمير هذا الدين والقضاء عليه بطريق مباشرة أو غير مباشرة، فاحذر أَنْ تسول لك نفسك أو يسول لك الآخرون، فيخدعونك بأَنْ هذا ترويح عن النفس، فما هو بترويح، بل هو السم الزعاف، والعائدون إلى ربهم من هذا الطريق الموحش يعرفون ذلك ويقرون به بعد أَنْ خبروا أسراره وتجرعوا غصصه، ولا يعني هدا أَنْ تخاصم النافع والمفيد منها، فأنت تعرف جِيدًا عن أي نوع أتحدث، وأي نوع أقصد!!


ب- المقترحات: ما سبق من المحذورات إذا تجنبها المسلم يكون قد قطع شوطًا كبيرًا نحو تحقيق هدفه، وبقي الشوط الثاني وهو التحلي بالفضائل.

وسأقترح الآن عليك منهجًا عمليًا تقوم فيه بترويض نفسك على طاعة الله من جهة، واكتساب مهارات تصقل الشخصية من جهة أخري، وذلك في النقاط التالية:
أولاً: ابحث لك عن عمل ولا تنظر الى العائد المادي منه، ولو متدربا في ورشة للصيانة والإصلاح أو مرافقا لصاحب مهنة، فللعمل مزايا وفوائد لا تحصى منها: يعلم الصبر والمثابرة والجدية في العمل وكسر حاجز الخوف من التعامل مع الناس وتنمية روح العمل في فريق، ومن خلاله يتخلص الإِنسان من عادات سيئة كالكسل والفوضى والتسويف وسرعة الملل وحدة الطبع والفردية، كما أَنَّه يشبع حاجاته النفسية، كالحاجة إلى الاحترام والتقدير والإِحساس بالذات.

لذا وجب على الشاب المسلم أَنْ يبحث عن عمل مهما كان متواضعًا، وإلا كان مَلُومًا، فما الفائدة من أَنْ تعلم أَنَّ الأنبياء عليهم الصلاة والسلام والصالحين كانوا يعملون بأيديهم ويتقنون أعمالهم، دون أَنْ تقتفي أثرهم، ألم تعلم أَنَّ داود كان حدادًا، وزكريا كان نجارًا، ورسولنا - صلى الله عليه وسلم - كان يرعى الغنم، بل ما من نبي إلا ورعى الغنم كما في الحديث الشريف.

وأصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - منهم من كان يحمل على ظهره كي يحصل على مال يتصدق به. وليس هذا بعيب ولا منقص من قدرهم.

قال القرطبي رحمه الله في تفسير قوله تعالى: ﴿ وألنا له الحديد ﴾ [ سبأ: 10]، في هذه الآية دليل على تعلم أهل الفضل الصنائع، و أَنَّ التَّحَرُّفَ بها لا ينقص من مناصبهم، بل ذلك زيادة في فضلهم وفضائلهم، إذ يحصل لهم التواضع في أنفسهم والاستغناء عن غيرهم، وكسب الحلال الخالي عن الامتنان، وفيالصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنَّ خير ما أكل المرء من عمل يده،وإنَّ نبي الله داود كان يأكل من عمل يده".

ثانيًا: من أَخْلَاقِ النَّبِيِّ صلى اللَّهُ عليه وسلم: أَنَّهُ كَانَ يَخْصِفُ النعل ويقم البيت - أي ينظفه - ويخيط الصوب. وقد سُئِلَتْ عَائِشَةُ: مَا كَانَ يَعْمَلُ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي بَيْتِهِ؟ فقَالَتْ: كَانَ بَشَرًا مِنَ الْبَشَرِ يَفْلِي ثَوْبَهُ وَيَحْلُبُ شَاتَهُ وَيَخْدِمُ نَفْسَهُ، وقالت أيضا: كَانَ يَكُونُ فِي مِهْنَةِ أَهْلِهِ فَإِذَا سَمِعَ الْأَذَانَ خَرَجَ، فضع في برنامجك خدمة أهل بيتك وقضاء حوائجهم، ومن ذلك زيارة الأرحام والاطمئنان عليهم والتفاني في خدمتهم، خاصة إذا كانوا في حاجة لذلك.

ثالثًا: احفظ كل يوم ولو عشر آيات وارتبط بمقرأة لتتعلم أحكام التلاوة، وإذا كنت أتقنتها فحافظ عليها - أي المقرأة - من أجل أن تكون من القوم الذين يجتمعون في بيت الله لتلاوة القرآن ومدارسته، تحفهم الملائكة، وتنزل عليهم السكينة، ويذكرهم الله فيمن عنده.

رابعًا: حافظ على أذكار الصباح والمساء، وأكثرمن الاستغفار والتسبيح والتحميد والتهليل والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، واقتن كتيب "حصن المسلم"، واحرص على ألا يفارق جيبك.

خامسًا: تعرف على حياة الصحابة والعلماء والصالحين لتقتدي بهم، فهم أعلام الهدى ومصابيح الدجى وهم الذين ورثوا عن رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم - هديه وسمته وخلقه، فالنظر في سيرهم والاطلاع على أحوالهم يبعث على التأسي بهم والاهتداء بهديهم.

ومما يعينك على هذا الأمر: الوسائط الحديثة كالشريط الإسلامي والقرص المدمج والفلاشات وغيرها فتلك نعمة كبرى، فلا تفارقك في حلك وترحالك، فعش مع أنفاس العلماء والدعاة - تَعَلُّمًا وتثقيفا -، واستمع كل أسبوع الى قصة حياة ثلاث شخصيات أو أكثر، وليتك تخصص دقائق - ولو قليلة - لتستخرج بنفسك العبر والعظات من حياة كل شخصية، واجتهد في تلخيص المهم منها.

سادسًا: شارك في بناء الأمة واحرص على صلاة الجماعة في المسجد ومنها صلاة الفجر، وخذ بكل الأسباب الممكنة لذلك (المنبه - الهاتف - أحد الأصدقاء)، وتذكر دعاء الحبيب: (اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ والحَزَنِ، والعَجْزِ والكَسَلِ)، ومما يجب أَنْ تكون على يقين منه أَنَّ توفيق الله لا يؤتاه خامل أو كسول متقاعس عن أداء فرض الله.

سابعًا: تعاون مع إخوانك بمسجد الحي في اقامة الأنشطة المتنوعة - علمية واجتماعية وتربوية وأدبية - ولا تنس أَنْ تشارك في نشاط أو أكثر من هذه الأنشطة، منها على سيبل المثال:
• مسابقة بين الشباب والناشئة في المحافظة على صلاة الجماعة والتبكير اليها، وفي حفظ حديثين من رياض الصالحين كل يوم.

• زيارة إحدى المؤسسات الخيرية أو مكاتب الدعوة؛ أو المستشفيات والمؤسسات الإيوائية لتتعرف عليها وتسهم فيها بأي شكلمهما كان يسيراً.

• الالتحاق بإحدى الدورات العلمية أو العملية النافعة والمفيدة، مثل: دورة في الخط أو الكمبيوتر أو الرسم وغيرها كثير.

ثامنًا: من الضروري في أغلب أيام الأسبوع أَنْ تخصص وقتا لممارسة شيء من اللهو المباح الذي يروحبه المسلم عن نفسه، ففي الأثر: "روحوا القلوب سَاعَةً بَعْدَ سَاعَةٍ، فإِنَّ القلوب إِذَا كَلَّتْ عَمِيَتْ"، والترويح المباح كثير - ولله الحمد - ومتنوع ومتعدد في وسائله حتى يتمكن كل فرد أَنْ يجد ما يناسبه، فمنه: السفر، السياحة، ألعاب الكرة باختلاف أشكالها، الصيد والقنص والمخيمات والفسح والرحلات القصيرة الداخلية، بالإضافة إلى ما يُشاهد أو يسمع، مع التنبيه على ضرورة اختيار المكان المناسب للترويح حسب نوعه، فما يصلح في الساحات العامة قد لا يصلح في المنزل، و أَنْ يخلو هذا اللهو من المخالفاتالشرعية كالكلام البذيء، والغش، ومثيرات العداوة والبغضاء، والتعدي على الآخرين و مضايقتهم و إلحاق الأذى بذات المكان أو منشآته.

تاسعًا: وأخيرًا، الأمة في أمس الحاجة إلى قلبك وعينيك، فلا تفسدها بيديك وجاهد نفسك على غض بصرك، فكُلُّ الْحَوَادِثِ مَبْدَؤهَا مِنَ النَّظَرِ... وَمُعْظَمُ النَّارِ مِنْ مُسْتَصْغَرِ الشَّرَرِ، وستجد لذلك ثمرة عجيبة - إِنْ شاء الله -فالجزاء مِنْ جنس العمل، و ليتك تنسخ قول ابن القيم وتحتفظ به قريبا منك - بعد أَنْ تتأمله وتتدبره -: "وللمعاصي من الآثار القبيحة المذمومة، الْمُضِرَّةِ بالقلب والبدن في الدنيا والآخرة ما لا يعلمه إلا الله...

منها: وَحْشَةٌ يجدها العاصي في قلبه بينه وبين الله لا توازنها ولا تقارنها لَذَّةٌ أصلا، ولو اجتمعت له لَذَّاتُ الدنيا بِأَسْرِهَا لَمْ تَفِ بِتِلْكَ الْوَحْشَةِ، وهذا أمر لا يحس به إلا مَنْ في قلبه حياة، وما لِجُرْحٍ بِمَيِّتٍ إِيلَامٌ، فلو لم تُتْرَكِ الذنوب إلا حذرا مِنْ وقوع تلك الْوَحْشَةِ، لكان العاقل حَرِيًّا بتركها.

وليس على القلب أَمَرُّ مِنْ وَحْشَةِ الذنب على الذنب، فالله المستعان.

ومنها: الْوَحْشَةُ التي تحصل له بينه وبين الناس، ولاسيما أهل الخير منهم، فَإِنَّهُ يجد وحشة بينه وبينهم، وكلما قويت تلك الْوَحْشَةُ بَعُدَ منهم ومن مجالستهم، وحرم بركة الانتفاع بهم، وَقَرُبَ مِنْ حزب الشيطان، بقدر ما بَعُدَ مِنْ حزب الرحمن، وتقوى هذه الْوَحْشَةُ حتى تستحكم، فتقع بينه وبين امرأته وولده وأقاربه، وبينه وبين نفسه، فتراه مستوحشا مِنْ نفسه"، انتهى كلامه رحمه الله.

ووصيتي لكل مَنْ يقرأ هذه المقالة أَنْ يأخذ نفسه بإرشاداتها على قدر المستطاع , ويعمل ما في وسعه لنشرها، لعل الله أَنْ ينفع بها أَقْوَامًا ويصلح بها آخرين، فيكتب لنا الأجر جميعا، فالدَّالُّ على الخير كفاعله، اللهم ارزقنا حسن استغلال أوقاتنا، وَقِنَا وأَهْلَنا شَرَّ البطالة و الفراغ، امين








رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلو إعجاب لـ حموده على المشاركة المفيدة:
 (04-06-2013),  (05-06-2013)
قديم 05-06-2013 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
إدارة المنتدى

الصورة الرمزية ابو فواز
إحصائية العضو








ابو فواز has a reputation beyond reputeابو فواز has a reputation beyond reputeابو فواز has a reputation beyond reputeابو فواز has a reputation beyond reputeابو فواز has a reputation beyond reputeابو فواز has a reputation beyond reputeابو فواز has a reputation beyond reputeابو فواز has a reputation beyond reputeابو فواز has a reputation beyond reputeابو فواز has a reputation beyond reputeابو فواز has a reputation beyond repute
 


مواضيع أعجبتني: 844
تلقى إعجاب 399 مرة في 297 مشاركة
عدد الترشيحات : 44
عدد المواضيع المرشحة : 35
رشح عدد مرات الفوز : 8

الاوسمة

معلوماتي ومن مواضيعي

كاتب الموضوع : حموده المنتدى : الملتقى الاسلامي
افتراضي رد: كيف تقضي العطلة برحاب عمل الخير

طرح قيم اخي حموده
بارك الله فيك ونفع بك
احترامي وتقديري لك







التوقيع

عود لسانك في حياٺك على قول
شيء يفيدك في نهاية حياٺك


سبح وكبر واذكرر اللہ على طول
هذا الرصيد اللي يفيد بــ وفاٺك

رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 عضو/زائر
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


Loading...

مجموع الزيارات   لكافة الاقسام

Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا المنتدى يستخدم منتجات plus
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.