الاحصائيات المتقدمة

تقليص

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

50 % من الإعلاميين لا يعترفون بالمعاقين

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حجم الخط
    #1

    50 % من الإعلاميين لا يعترفون بالمعاقين

    السبت, 29/صفر/1431

    الكاتب : الرياض – خلود محمد

    المصدر : شمس
    رابط : http://www.shms.com.sa/html/story.php?id=88103


    أكدت دراسة حديثة أن قرابة نصف الإعلاميين لا يفضلون طرح أو تناول قضايا الفئات الخاصة في وسائلهم الإعلامية، فيما أشار17 في المئة من أفراد الفئات الخاصة أنهم يجدون أن الإعلام يطرح قضاياهم دائما بشكل مناسب، ما يشير إلى أن نسبة كبيرة لديها تحفظات على تناول وسائل الإعلام لقضاياهم.
    ورصدت الدراسة العلاقة المتقاطعة بين التربية الخاصة ووسائل الإعلام، واستيعاب الإعلاميين لثقافة الفئات الخاصة والبرامج المعنية بتأهيلهم ودمجهم اجتماعيا، والتقنيات الإعلامية في طرح قضاياهم، وهي دراسة أعدتها فردوس جبريل أبو القاسم مديرة إدارة صعوبات التعلم بالإدارة العامة للتربية الخاصة والمنسقة الإعلامية بالإدارة، التي أكدت أهمية الدور الإعلامي في تبني قضايا التربية الخاصة، حيث إن تغير الاتجاهات نحو الفئات الخاصة توصله وتدعمه الوسائل الإعلامية، مشيرة إلى أن الإعاقة من أكثر المشكلات التي تحتاج إلى توعية مستمرة، والهدف الأسمى من الإعلام في مجال التربية الخاصة التقليل من مشكلة الإعاقة من جهة، والوعي الوقائي بعدم حدوثها وتحقيق أكبر دور من الفاعلية من جهة أخرى.

    أنشطة فاعلة

    وأوضحت أبو القاسم أن التوعية الإعلامية تقلل من الهدر البشري والصحي، حيث إن الكثيرين يعتمدون على الإعلام بالدرجة الأولى في التعرف على ذوي الاحتياجات الخاصة وسبل التعامل معهم.
    وأكدت أن الإدارة تعمل ضمن خططها التنفيذية على تفعيل الأيام العالمية والعربية للإعاقات، مثل اليوم العالمي للإعاقة الموافق 3 ديسمبر، واليوم العالمي للتوحد في 2 إبريل، واليوم العالمي للعصا البيضاء الموافق 15 أكتوبر، والأسبوع العالمي للصم الموافق 20-27 إبريل، وذلك من خلال الأنشطة الفاعلة التي تهدف للتعريف بالفئات الخاصة وسبل التعامل المناسب معها، وأوضحت أن الإدارة العامة للتربية الخاصة تسعى لنشر ثقافة التربية الخاصة من خلال هذه الأيام التوعوية والمناشط الأخرى.

    ثقافة التربية الخاصة

    وحول العلاقة المتبادلة بين الإعلاميين والفئات الخاصة أشارت إلى أن الدراسة التشخيصية التي أعدتها بعنوان «ثقافة التربية الخاصة في وسائل الإعلام العام» بهدف قياس مدى وعي الإعلاميين بالتربية الخاصة وفئاتها، وتناول موضوعاتها، وتفاعل الإعلام مع قضاياها على عينة ممثلة من الإعلاميين والفئات الخاصة في مدينة الرياض.
    وأوضحت الدراسة السياسات الإعلامية في السعودية، وبعض مواثيق الشرف الإعلامية التي تناولت القضايا الخاصة بالمعاقين، منها عدم جواز أن تكون العاهات الجسمية أو العقلية موضع سخرية على أي نحو من البرامج.
    وتوصلت الدراسة بعد جمع البيانات وتحليلها إلى أن53 في المئة من الإعلاميين أكدوا أن لديهم ثقافة عن التربية الخاصة، فيما أشار 38 في المئة منهم إلى أن لديهم بعض الثقافة عن التربية الخاصة، و33 في المئة أكدوا مبادرتهم لطرح مشكلات الإعاقة، فيما ذكر 47 في المئة أنهم لا يفضلون طرح وتناول قضايا الفئات الخاصة في الإعلام.

    نتائج الدراسة

    ومن جهة الفئات الخاصة أشار17 في المئة منهم أنهم يجدون أن الإعلام يطرح قضاياهم دائما بشكل مناسب، وهذه نسبة متدنية جدا.
    كما أكد 55 في المئة من الفئات الخاصة أن الإعلام يظهرهم بصورة جيدة أحيانا، وهي نسبة مقبولة مقارنة بـ 18 في المئة منهم يجدون أن الإعلام لا يظهر إبداعاتهم.
    وعن تعاون الفئات الخاصة مع الإعلام، ذكر 59 في المئة منهم أنهم يتعاونون دائما مع الإعلام ويتجاوبون في طرح القضايا، وذلك مما يزيد من نسبة الطرح الصحيح والواقعي للقضية، وحيث إنهم يتعاونون إلا أنهم لا يبادرون بطرح مشكلاتهم إعلاميا، وأجاب 7 في المئة منهم بأنهم دائما يبادرون، وهي نسبة متدنية جدا، فيما أشار17 في المئة من الفئات الخاصة بأنهم دائما يبحثون عن وسائل الإعلام لطرح قضاياهم، و69 في المئة منهم يفضلون وصفهم بالفئات الخاصة، و59 في المئة نادرا ما يفضلون إطلاق اسم المعاقين عليهم.

    الموضوعية الإعلامية

    وخرجت نتائج الدراسة بعدة توصيات، أبرزها ضرورة أن يلعب الإعلام دورا توجيهيا وتثقيفيا من خلال طرحه لقضية الإعاقة عبر برامج مدروسة ومعدة، وضرورة مشاركة الفئات الخاصة في البرامج الإعلامية كنماذج ناجحة من هذه الفئات.
    وحاز التلفاز المركز الأول بين الوسائل الإعلامية، وذلك حسب تصنيفات الفئات الخاصة، لذا طالبت الباحثة أبو القاسم بضرورة إعداد برامج تربوية تلفزيونية عن فئات التربية الخاصة للأطفال والكبار توضح كيفية التعامل مع هذه الفئة، وزرع مبدأ الموضوعية في التغطية الإعلامية، وإيضاح ما يكون رأيا خاصا، لكيلا يختلط العلم بالعواطف حول قضايا الفئات الخاصة.

    ღॐணॐೋॐண آهة وصمت*رجاوي ॐணॐೋॐணღ
    عيناي تنظران لنافذتي ترى زخات المطر..وغيوم تحاول ان تحجب نور الشمس..ولكن كيف يحجب الشي الصغير ماهو اكبر منه..
    فنحن كذلك المعاقين اعاقتنا مهما كانت فهي صغيره ولكن امالنا اكبر واكبر

    Very Important
    لا تشكرني ولكن إدعو الله لي
    Don't thank me just rise your hand to Allah for me

  • حجم الخط
    #2
    رد: 50 % من الإعلاميين لا يعترفون بالمعاقين

    يسعدلي مساك أختي الغالية

    ويشرفني بأن أكون أول من ترد على موضوعك:

    لالالالاهذا أكيد الإعلام الغربي ،لأنه مو من صفات المسلم تهميش أخيه المسلم الأعجمي الذي ليس من عرقه ،فما بالكم بمن أبتلاه الله ببلوى

    معاملته بهذه الطريقة السيئة التي يكسر بها خاطره، ويجعله يلعن الساعة اللي انولد فيهاanger2

    تحياتـــــــــــــــي وقبلاتــــــــــــــي
    أختك/المحارب
    [align=center]
    [flash=http://www.almlf.com/swf/7-2011/almlf_com_tc4qz6vi.swf]WIDTH=400 HEIGHT=350[/flash]
    [/align]

    تعليق


    • حجم الخط
      #3
      رد: 50 % من الإعلاميين لا يعترفون بالمعاقين

      [align=center]
      ما شاء الله موضوع جميل وهذا موجود بجميع الدول العربية خصوصا رغم ان الاعلام الغربي لا يعطي لهم بال ولكن تقدم لهم الحكومات جميع التسهيلات دون الحاجة للاعلام
      [/align]
      [

      تعليق


      • حجم الخط
        #4
        رد: 50 % من الإعلاميين لا يعترفون بالمعاقين

        شكرا موضوع مهم
        والاعلاميين ماينلامون اذا الحكومه ماتعترف فطبيعي
        اللهم اغفر للمومنين والمومنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات اللهم آمين
        سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

        تعليق


        • حجم الخط
          #5
          رد: 50 % من الإعلاميين لا يعترفون بالمعاقين

          أختي آهة وصمت أشكرك على هذا الوضوع الرائع
          وأتمنى أن تجدوا الجزء الآخر من 50% ويصل يصداكم إليهم

          تعليق


          • حجم الخط
            #6
            رد: 50 % من الإعلاميين لا يعترفون بالمعاقين

            الـ خمسين بالميئه هم المطبلون للمسؤلين حسنا الله ونعم الوكيل
            ولكن يوجد فئه قليله جدآ يحاولون اظهار معاناة المعاقين ويأتون المطبلين بأشيا باطله ولانقول الا الله يمهل ولايهمل

            تقبلي مروري وتحييييييييياتي الحاره لكي
            [flash1=http://flash02.arabsh.com/uploads/flash/2013/02/11/0e30464d65f6.swf]WIDTH=350 HEIGHT=300[/flash1]

            الف الف شكر
            للاستاذه صابره ولله الحمد على تصميم التوقيع

            تعليق

            تم تخطي القطعة Those who read this thread (widgetinstanceid: 204) بسبب تعطيل المنتج yilmazxviewing.
            Loading...


            يعمل...
            X