الاحصائيات المتقدمة

تقليص

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حين تصبح الاعاقة تحديا يعزز الرغبة في الحياة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حجم الخط
    #1

    حين تصبح الاعاقة تحديا يعزز الرغبة في الحياة

    [align=justify]
    حين تصبح الاعاقة تحديا يعزز الرغبة في الحياة

    كتب: محمد عيد العريمي

    أن يجد المرء نفسه فجأة وقد أصبح معاقا.. لأي سبب كان، فان ذلك يضعه أمام أسئلة وتساؤلات كثيرة عن طبيعة شخصيته.. عن من هو؟ وكيف سـيتفاعل الآخرون معه بوضعه الصحي الجديد؟ وكيف سيتعامل مع البيئة الاجتماعية والمادية المحيطة به ويتجاوزها بأقل ضرر؟ والأهم كيف سيعيش حياته كشخص معاق؟

    وحـدها التساؤلات كثيرة هنا، لكن لا اجبات جاهزة لأي منها. فقط هو من يستطيع الإجابة على بعضها، على قليل منها، أو لا يجيب! فما يقرر بشأن حياته الشخصية والاجتماعية يعود إليه. هو فقط من يستطيع اتخاذ قرار لتأسيس قاعدة تقوم عليها العلاقة بين العقل والجسد. فإما الحياة بجسد مشلول أو الموت بعقل حي.. أعني موت جذوة الحياة داخل النفس!

    لا شك ان البداية تكون دائما صعبة وتحتاج إلى قرار حسام والتزام لا يفتر يذلل المصاعب ويعطي أفقا يتيح للمرء اقتناص ما يمكنه من الحياة. فإما قبول الكارثة وامتصاص صدمتها المدوية والإقبال على الحياة باستعداد على التكيف معها وتكييف بعض جوانبها، أو رفض الواقع محاولا البحث عن خلاص يفاقم نتائج الإصابة ويضاعف من الآلام والمعاناة، فيسرع الخطى بالجسد نحو النهاية.

    وليس غريبا أن يسأل من تعرض لحادثة قلبت موازين حياته رأسا على عقب.. شتت أحلامه.. بعثرت آماله.. فجرت في داخله صدمة فجائعية أخلت بالنفس والقناعات والإيمان على نحو لم تفعله أية أزمة أخرى في حياته من قبل، ولعلها تتجاوز صدمت الموت نفسه: "لماذا حدث هذا لي أنا؟"!

    وبغض النظر عن الاستنتاج الذي سيخلص إليه المرء بعد طرح هذا السؤال على نفسه، وسواء أجاب على تساؤلات أخرى كثيرة ومحيرة أم لا، إلا أنه يجب الوصول إلى قناعة واحدة ولا خيار غيرها: انظر إلى الأمام.. إلى المستقبل مهما كانت التوقعات والافتراضات. فمهما بدا المستقبل مظلما، إلا أنه آت لا محالة.. آت بشروره، وآلامه، وأحزانه، وربما بأفراحه، وأحلامه وآماله. قد يحمل كل ذلك، أو شيئا منه، وقد يأتي بما لا يُتوقع.. خير أو شرا، لكن لا مناص من مواجهته والتعامل مع تبعاته وتداعياته.

    قد لا يتفق معي كثيرون حين أقول أن هناك جانبا اجابيا يمكن أن يتمخض عن إصابة المرء بشلل يفقده الكثير أو القليل من وظائف أعضاء جسده، فالحياة يمكن أن تكون أكثر غناء وأثرى إذا توفرت القناعة بأهمية الحياة نفسها والعمل على الاستفادة من كل ما يستطيع المرء انتزاعه منها.

    لا احد يختار بمحض إرادته أن يكون معاقا، لكن، وعلى غرار معظم الأشياء في الحياة هناك وجه آخر للعملة.. فلماذا لا نبحث عن الوجه الآخر للشيء لعل فيه ما لم نره في الوجه الأول!
    ღॐணॐೋॐண آهة وصمت*رجاوي ॐணॐೋॐணღ
    عيناي تنظران لنافذتي ترى زخات المطر..وغيوم تحاول ان تحجب نور الشمس..ولكن كيف يحجب الشي الصغير ماهو اكبر منه..
    فنحن كذلك المعاقين اعاقتنا مهما كانت فهي صغيره ولكن امالنا اكبر واكبر

    Very Important
    لا تشكرني ولكن إدعو الله لي
    Don't thank me just rise your hand to Allah for me

  • حجم الخط
    #2
    رد: حين تصبح الاعاقة تحديا يعزز الرغبة في الحياة

    فعلا موضوع يستاهل النقل بارك الله فيك
    اللهم لاتجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا

    تعليق


    • حجم الخط
      #3
      رد: حين تصبح الاعاقة تحديا يعزز الرغبة في الحياة

      الله يعطيك العافيه على هذا النقل
      عندما كنت اقرأ قصة الحادث الذي تعرض له

      ورغم سماعي لكثيير من القصص المشابه لاكن اسلوب كتابته احسست اني ارى المنظر امامي
      اترككم لقراءة القصه




      افتح هنا لمشاهدة القصه
      [grade="00008B FF6347 008000 4B0082 FFA500"]فكرت .. توقيعي هنا .. وش يبي يكون
      ضحكة قلم ؟.. صورة؟.. اخلية فاضي؟
      البيت .. عيّا لا يجي .. معي .. مــوزون
      والصورة .. اكبر .. من جــدار .. افـتراضي !!
      احترت .. وش اكتب هنا .. الف مضمون
      يوقف بقلبي .. والجنون .. الاراضي
      ضايع .. .. تايه .. او اكتبة ....
      توقيعي اصبح .. من صميم .. اعتراضي
      والظاهر اني بتركة .. لجل العيون
      ولجل الصداقة .. والزمن .. حلم فاضي[/grade]

      تعليق


      • حجم الخط
        #4
        رد: حين تصبح الاعاقة تحديا يعزز الرغبة في الحياة




        الأديب محمد عيد العريمي"حز القيد"الحلم الذي تحقق،التحدي الذي واجهته وتجاوزته،الاختبار الذي نجحت فيه



        ـ في مذاق الصبر كتبت عن الصراع الذي خضته مع الإعاقة لتحقيق توازن ذاتي بين الممكن والمستحيل.. بين ما هو متاح لي واقدر عليه وما هو خارج نطاق إرادتي.. وصولا إلى "التصالح أو التعايش معها". وشكل عوض في الريحان والدخان خلفية طبيعية لشخصية مذاق الصبر. ولادتي في البادية والعيش بين كثبانها الرملية وتذوق شيئا من مرارة العيش في الصحراء والمكابدة التي لانهاية لها، ومن ثم تجربتي الأولى مع البحر ومجتمع المدينة البحرية، وأنا لم أبلغ العاشرة من العمر.. كلها عوامل أسست لشخصية "محمد" في الجزء الأول. وهنا المقارنة واردة.. فالصحراء كالإعاقة لا تعطي شيئا وإنما ينتزع المرء منها ما يستحقه انتزاعا!
        [grade="00008B FF6347 008000 4B0082 FFA500"]فكرت .. توقيعي هنا .. وش يبي يكون
        ضحكة قلم ؟.. صورة؟.. اخلية فاضي؟
        البيت .. عيّا لا يجي .. معي .. مــوزون
        والصورة .. اكبر .. من جــدار .. افـتراضي !!
        احترت .. وش اكتب هنا .. الف مضمون
        يوقف بقلبي .. والجنون .. الاراضي
        ضايع .. .. تايه .. او اكتبة ....
        توقيعي اصبح .. من صميم .. اعتراضي
        والظاهر اني بتركة .. لجل العيون
        ولجل الصداقة .. والزمن .. حلم فاضي[/grade]

        تعليق


        • حجم الخط
          #5
          رد: حين تصبح الاعاقة تحديا يعزز الرغبة في الحياة

          الله يعطيك العافيه
          ولي عوده على هذا الموضوع
          اللهم اغفر للمومنين والمومنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات اللهم آمين
          سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

          تعليق


          • حجم الخط
            #6
            رد: حين تصبح الاعاقة تحديا يعزز الرغبة في الحياة

            [align=justify]
            لا احد يختار بمحض إرادته أن يكون معاقا، لكن، وعلى غرار معظم الأشياء في الحياة هناك وجه آخر للعملة.. فلماذا لا نبحث عن الوجه الآخر للشيء لعل فيه ما لم نره في الوجه الأول!
            لو كل معاق عمل بهالكلام كان قدر يخلص نفسه من ظلمات الاعاقه الى نور الاراده

            الله يعطيك العافيه اخت اهه وصمت وعساكي عالقوه
            http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/aiA28726.jpg

            تعليق

            Loading...


            يعمل...
            X